المعركة مستمرة: بأمرٍ من آنجلينا جولي.. براد بيت يفشل في الحفاظ على خصوصية قضية الطلاق

تم النشر: تم التحديث:
BRAD PITT ANGELINA JOLIE
Francois Mori/AP

يبدو أن محاولات الممثل الأميركي براد بيت للحفاظ على خصوصية تفاصيل قضية طلاقه من مواطنته آنجلينا جولي والوصاية على أولادهم الستة، باءت بالفشل.

إذ رفضت المحكمة مؤخراً طلب بيت لعقد جلسة اجتماع عاجلة، كان ينوي خلالها طلب وثائق متعلقة بمعركة حضانة الأولاد الستة، وفقاً لوثائق حصلت عليها CNN.

وكان بيت قام الثلاثاء 6 ديسمبر/ كانون الأول بطلب عقد جلسة طارئة لختم وثائق قضية الطلاق والوصاية على الأولاد، وذلك “لحماية خصوصية الأطفال وتجنيبهم التعرض للتأثير السلبي للتغطية الإعلامية المكثّفة التي يحظى بها الموضوع العائلي على كافة وسائل الإعلام حول العالم”.

ووفقاً للوثائق، فإن جولي عارضت عقد الجلسة الطارئة، “لأنها محاولة مكشوفة لحماية نفسه بدلاً من حماية الأطفال القاصرين من الرأي العام”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قامت إدارة خدمات الطفل والأسرة ومكتب التحقيقات الفيدرالي بإغلاق التحقيقات في مزاعم حول موضوع إساءة معاملة الأطفال ضدّ بيت.

في الوقت حالي يقومان بيت وجولي باتّباع اتفاق غير رسمي حول حضانة الأطفال، وقد تم الاتفاق على هذا في أكتوبر/تشرين الأول مع مساعدة من متخصصي مكتب رعاية الأطفال.

وبموجب الاتفاق المؤقت، تحتفظ جولي بالحضانة الفعلية للأطفال ويحظى بيت بزيارة البيت مرة واحدة تحت الإشراف، مع مادوكس (15 عاماً)، وباكس (12 عاماً)، وزهرة (11 عاماً)، وشيلوه (10 أعوام)، والتوأم نوكس وفيفان (8 أعوام).

وقد قام المتحدّث باسم جولي الشهر الماضي بالإعلان عن هذا الاتفاق وقال بإنه “يصبّ في مصلحة الأطفال”.

وبينما يسعى بيت للحصول على نصف الحضانة، طلبت جولي الحضانة الفعلية الكاملة للأطفال، مع السماح لبيت بزيارتهم. كما أنه من المقرر عقد جلسة المحكمة بشأن هذه المسألة في يناير/كانون الثاني 2017.

هذا الموضوع مترجم عن موقع CNN الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.