"هل أنت ذاهب لحفل روبي؟".. شاهِد الدعوة التي أطلقها والدها وتسببت في إعلان الطوارئ

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
Social Media

لقد خرجت الأمور عن السيطرة بعد أن استجاب الملايين من الناس لدعوة والد روبي لحضور حفل بلوغها، ما دفع سلطات الولاية إلى إعلان حالة الطوارئ، وحدا بعضو كونغرس إلى المطالبة بنشر عناصر الصليب الأحمر وقوات الدفاع المدني.

ونشر الوالد كريسينسيو إيبارا، المقيم بقرية ريفية شمال المكسيك، مقطع فيديو يطلب فيه من "الجميع" حضور حفل بلوغ ابنته بحسن نية.

نشر مصوِّر مناسبات مقطع الفيديو، الذي يصف حفل عيد ميلاد خامس عشر تقليدياً يملأه الطعام، وسباقات الخيول، والفرق الموسيقية المحلية، على صفحته على فيسبوك، والتي تُخَصَّص عادةً لإعلان الزيجات، والتعميد، وفعاليات أخرى في إحدى المناطق الريفية بولاية سان لويس بوتوسي الشمالية، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016.

لكن هذا الفيديو تم تحميله على موقع اليوتيوب عشرات المرات، وحصلت كل نسخة منه على مئات الآلاف من المشاهدات. شاهده الملايين، ونال الإشادة من نجوم الموسيقى، وأصبح كذلك موضعاً للسخرية، وحاز عروض رعاية من بعض الشركات.

جائزة 10 آلاف بيزو

ربما كان السبب في ذلك، التاج الكريستالي للابنة روبي إيبارا، وزيها الشبيه بجلد النمر، أو ربما قبعة رعاة البقر التي يرتديها الوالد كريسينسيو إيبارا، وشرحه المتلعثم لسباق "تشيفا" بجائزته البالغة 10 آلاف بيزو (500 دولار)، وهو سباق خيل سيمثِّل الحدث الرئيسي في الحفل.

يقول إيبارا بفخر في الفيديو، إنَّه "سيكون هناك سباق (تشيفا) وجائزته 10 آلاف بيزو، أمّا بالنسبة للمركزين الثاني والثالث فسنتفق حول ذلك لاحقاً". وأضاف: "الجميع مدعوّون".

وأخبرت الأم، آنيلدا، محطة تلفزيونية محلية قائلةً: "زوجي قام بالدعوة، لكنها كانت للناس الذين يعيشون في المناطق المجاورة. لا أدري مَن نقلها! لكنهم نشروها في كل مكان وخرج الأمر عن السيطرة. لقد بدا الأمر كأنها كانت دعوة للعالم بأسره".

ويقيم المكسيكيون في أغلب الأحيان حفلات كبيرة تُعرَف باسم "quinceañeras" أو حفل "بلوغ الخامسة عشرة"، وهو ما يشبه حفل "بلوغ السادسة عشرة" الأميركي. لكن أسرة إيبارا تعلّمت على مدى الأسبوع الماضي أنه لم تعد هناك أماكن، أو دعوات، محلية على الإنترنت بعد الآن.

حالة طوارئ

وقالت السلطات في ولاية سان لويس بوتوسي الشمالية إنها اتخذت تدابير أمنية إضافية من أجل حفل عيد ميلاد روبي في 26 من ديسمبر المقبل.

أما عضو الكونغرس روبرتو سيغوفيا، فأعلن أنه يريد نشر الصليب الأحمر وقوات الدفاع المدني في محيط قرية "لا جويا"، التي تقيم بها عائلة روبي ويقطنها بضعة آلاف فقط.

وقال سيغوفيا: "إننا نقدم المساعدة؛ لأن هذا كان شيئاً مثيراً للإعجاب، كيف أن هذه الظاهرة قد نمت على الشبكات الاجتماعية وتسببت في هذه الضجة الكبيرة في مقاطعتنا". وأضاف قائلاً: "إننا نتواصل مع العائلة، وقوات الشرطة، ووكالات الطوارئ من أجل توفير الأمن في المنطقة".

وقدّمت شركة الطيران المكسيكية "إنترجيت" عرضاً بخصم 30% على الرحلات إلى سان لويس بوتوسي تحت شعار "هل أنت ذاهب إلى حفل روبي؟".

مشاهير تفاعلوا مع روبي

ونشر ساخرو الإنترنت صوراً لجنود من الديكة الرومية، وجرّافات تحرّك أوعية عملاقة من الصابون، وحشود ضخمة "متجهة إلى حفل روبي".

وكانت منشورات السخرية على الإنترنت تتخللها صور الماعز؛ لأن والد إيبارا استخدم مصطلح "تشيفا"، وهي كلمة إسبانية تعني الماعز، وهي أيضاً شعار محلي لسباقات الخيول الثنائية، للإشارة إلى السباق الذي سيُقام في الحفل.

وقام الممثل غايل غارسيا برنال بعمل فيديو محاكاة ساخر للحفل، يظهر فيه رجل حليق الذقن يقوم بدور روبي، وفي الخلفية ماعز تثغو (الثُّغاء هو صوت الماعز).

وألّف مغنّي النورتينو لويس أنطونيو لوبيز، المعروف باسم "المحب"، أغنية لروبي خصيصاً، احتوت على المقطع "لم يحدث من قبلُ في التاريخ أن أحدثت حفلة لبلوغ الخامسة عشرة كل هذه الضجة".

وأهداها لوبيز لها قائلاً: "هذه هي هديتي المتواضعة إلى روبي بمناسبة عيد مولدها الخامس عشر، في حال لم يقوموا بدعوتي".

وكانت هذه الكلمات إشارة إلى قرار كريسينسيو إيبارا بإلغاء دعوته "للجميع" فيما عدا الأصدقاء والعائلة، بعدما رأى الاهتمام الكبير الذي حظي به عرضه.

وقال إيبارا عن ذلك: "لقد خرجت الأمور عن السيطرة".

لكنه عاد عن قراره هذا بعدها كرر عرضه قائلاً: "كل من يريد الحضور، كلكم مدعوّون".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.