باريس تحوِّل العشق إلى فعل.. ستبيع أقفال الحب في مزاد لمساعدة اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
PARIS LOVE LOCKS
Couple locking a padlock of love on a bridge, Pont des Arts, Notre Dame de Paris, Paris, Ile-de-France, France | Fabrice LEROUGE via Getty Images

مرَّ أكثر من عامٍ منذ أنهت باريس علاقتها بأقفال الحب، بعدما رأى مجلس المدينة أن العادة الشهيرة التي تتمثل في ربط الأقفال بجسور المدينة، كنايةً عن الحب الحقيقي، خطرة.

فيما لم تُرِد المدينة تدمير هذه التذكارات، لذا وجدوا حلاً مُلهماً لها، حيث قرروا بيع الأقفال في مزاد وتخصيص الأرباح لمساعدة اللاجئين في فرنسا.

إذ قال برونو جوليارد، نائب مجلس المدينة الأول: "سنرسل كل الأرباح إلى جمعيات مخصَّصة لمساعدة اللاجئين في المدينة"، وذلك بحسب ما نقله موقع CNN.



فيما حددت السلطات الفرنسية الأول من شهر يناير/كانون الثاني موعداً لبيع 10 أطنان من الأقفال كمرحلة أولى توقعت أن يصل ثمنها لـ100 ألف يورو (107 آلاف دولار)، وفقاً لما نقله نائب رئيس بلدية باريس، برونو جوليارد، عبر حسابه على موقع تويتر.

وقد تمكنت البلدية خلال الـ18 شهراً الأخيرة من جمع مليون قفل تركها السياح على جسور العاصمة الفرنسية، فيما تجاوزت الأقفال الموجودة في مخازن البلدية 65 طناً من المعدن.


ربط الأقفال.. طقس رومانسي




paris love locks

صار طقس ربط الأقفال شائعاً في أوروبا بعدما كتب المؤلف الإيطالي فيديريكو موكيا عنه في إحدى رواياته الرومانسية، حيث خصصت العديد من المدن العالمية جسوراً وزوايا خاصة يمكن للسياح تعليق أقفال حبهم فيها.

ربما تكون باريس شهيرةً بأقفال الحب، لكن الأقفال يمكن رؤيتها في أماكن أخرى كثيرة، مثل جسر "بونتي ديل أكاديميا" بمدينة البندقية الإيطالية.


من الجسور للجيوب


والآن، يمكن للرومانسيين الحالمين حول العالم أن يقتنوا قطعة من التاريخ الفرنسي، بأن يشتروا الأقفال.

إذ يمكن للجمهور شراء ما بين 5 و10 أقفال، حيث ستُطرح بأسعار معقولة تمكّن الجميع من المشاركة في تقديم المساعدة للاجئين.


ترحيب بالخطوة


لاقت هذه الخطوة استحسان عدد من الجمعيات المناهضة لانتشار عادة وضع الأقفال في شوارع باريس، حيث أعربت جمعية حقوقية أنشئت للتحذير من مخاطر الأقفال في مدينة باريس، وتدعى NO LOVE LOCKS عن سعادتها بالخطوة، مشيرة إلى أن الخطوة التي أقدمت عليها بلدية باريس هي التعبير الحقيقي عن الحب.



بينما غرّد العديد من مستخدمي الشبكات الاجتماعية ترحيباً بالفكرة، مشددين على ضرورة حذو باقي مدن العالم حذو بلدية باريس، بالإعلان عن بيع الأقفال لمساعدة اللاجئين.



فيما قال مغرد آخر تعليقاً على الخبر: "باريس ستبيع الأقفال لمساعدة اللاجئين. تحويل الحب إلى فعل".



وعقّب مغرد غيره بالقول: "يا لها من فكرة رائعة!".