طالب إيراني يهاجم بشدة تدخل بلاده في سوريا.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:
IRAN
social media

في واقعة غير معهودة، هاجم طالب إيراني سياسة بلاده وتدخلها العسكري في سوريا، أثناء تواجده في عيد الطالب بجامعة في العاصمة طهران، بحضور نائب رئيس برلمان إيران علي مطهري، ورئيس الجامعة والمئات من طلبتها.

وبحسب فيديو، نشرته صفحة، فيما يبدو أنها معارضة للنظام الإيراني، ظهر الطالب، وهو يتحدث بحماسه مكرراً كلمة إيران وسوريا.


ولم يتسن لـ"هافينغتون بوست عربي" التأكد من صحة هذا الفيديو ومكان وزمان تسجيله، وكذلك معرفة الصفحة الناشرة للمقطع المصور.

وبحسب ترجمة موقع "عربي 21"، هاجم طالب إيراني بشدة جرائم بلاده في سوريا، خلال كلمة ألقاها بمناسبة "يوم الطالب الجامعي" في جامعة طهران، بحضور نائب رئيس برلمان إيران علي مطهري، ورئيس الجامعة والمئات من طلبتها.

وقال إن "الحق سيظهر لاحقاً لأننا محكومون بالتاريخ، والتاريخ سيذكرنا لاحقاً إذا لم يذكرنا الآن بأننا أجرمنا في سوريا، وأحقية التاريخ سوف تديننا بسوريا، نحن مدانون بسوريا".

وأضاف الطالب: "نحن نتخوف من اليوم الذي يديننا فيه التاريخ بسبب تدخلنا في سوريا، وأنا كلي يقين بأننا مدانون لأننا نصمت أمام جرائم التطهير العرقي التي تحدث بسوريا".

وتساءل: "أين نقف نحن من جرائم إبادة الأجيال بسوريا؟ هل نقف بجانب جبهة الحق في سوريا؟".

وانتقد بشدة في كلمته نائب رئيس البرلمان لصمته عن تلك الجرائم قائلاً: "نحن لا ننتظر من الآخرين أن يدينوا موقف بلادنا من سوريا" في إشارة إلى (تيار المحافظين) و"لكن أنتم الذين تمثلون صوت الشعب، لماذا تصمتون على قتل نصف مليون سوري؟".

وتابع الطالب الإيراني: "من السهل القول إن هناك نصف مليون سوري قتل في الحرب بسوريا، ولكن الواقع يكشف عمق هذه الجريمة والمجزرة التي تشارك بلادنا فيها".

وأردف بأن "سوريا اليوم دمرت، والأجيال السورية تم حرقها بالكامل، بلادي مدانة أمام دموع أطفال سوريا. وبكل تأكيد سيديننا التاريخ لأننا وقفنا بالجانب الآخر في الحرب السورية، أي جانب النظام السوري".

وهاجم بشدة الرواية الإيرانية التي يقدمها نظام بلاده عن سوريا، قائلاً: "نحن نسمع رواية واحدة فقط عن سوريا، نحن نريد أن نعلن موقفنا، نحن نريد إيصال صوتنا، نحن ضد ما تفعله بلادنا بسوريا، وحتى علي مطهري الذي هو بجانب الشعب لم يُدن الرواية الإيرانية عن سوريا".

واستطرد الطالب الإيراني في كلمته بالقول: "نحن نريد أن نقوم بإيصال هذا الصوت، لأن التاريخ سوف يديننا نحن ضد هذه الرواية التي تقدم لنا في الداخل عن سوريا".

وقاطع الجمهور أكثر من ثلاث مرات كلمة الطالب الإيراني بالتصفيق الحار، الذي فاجأ الجميع، وتحدث عن سوريا، في إشارة إلى تأييدهم لحديثه عن موقف بلاده الذي يدعم الأسد.

وانتشر بشكل واسع حديث الطالب الإيراني عن إدانة موقف بلاده من سوريا، ودعم بشار الأسد على وسائل التواصل الاجتماعي في إيران.

يشار إلى أن الإعلام الإيراني لا يسمح لأي صوت معارض بالتدخل الإيراني في القضية السورية، وأن يظهر على القنوات الرسمية الإيرانية.

ويقدم الإعلام الإيراني رواية واحدة عن الثورة السورية، وهي أن هناك حرباً دائرة فيما بين تنظيم الدولة والنظام السوري، حيث يريد التنظيم إسقاط النظام وإبادة الشيعة وهدم مقدسات الشيعة ومقاماتهم في سوريا.