ظريف: من مصلحة أميركا الالتزام بالاتفاق النووي

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMAD JAVAD ZARIF
MICHAL CIZEK via Getty Images

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن من مصلحة الولايات المتحدة أن تبقى ملتزمة بالاتفاق النووي متعدد الأطراف.

وفي الأسبوع الماضي، وافق مجلس الشيوخ الأميركي على تمديد قانون عقوبات إيران لمدة 10 سنوات، وتعهدت طهران بالرد قائلة إن ذلك ينتهك اتفاق العام الماضي مع القوى العالمية الست، لتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المالية الدولية المفروضة عليها.

ويبدو أن الانفراجة الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران خلال العامين المنصرمين في خطر، مع تولي الرئيس المنتخب دونالد ترامب لمنصبه الشهر المقبل.

وأشار ترامب خلال حملته الانتخابية إلى أنه سيلغي الاتفاق النووي، ووصف الاتفاق "بالكارثة"، قائلاً إنه قد يؤدي إلى "محرقة نووية".

ويقوم ظريف بزيارة اليابان في إطار جولة آسيوية يزور خلالها أيضاً الهند والصين. وقال ظريف في ندوة بطوكيو، إن الاتفاق متعدد الأطراف أقره مجلس الأمن الدولي، لكن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة لن تنتهكه، مشيراً إلى أن تاريخ واشنطن "أقل من محترم" في الالتزام بالقوانين الدولية.

وقال مسؤولون أميركيون إن تجديد قانون عقوبات إيران لن ينتهك الاتفاق النووي. وقال نواب أميركيون أيضاً إن تمديد القانون سيجعل من السهل إعادة فرض العقوبات سريعاً إذا خالفت إيران الاتفاق النووي.

لكن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، الذي لعب دوراً محورياً في التوصل للاتفاق النووي وصف تمديد القانون بأنه "انتهاك واضح" إذا طُبق.