"تبرعوا لاستبدال بيبا الخنزيرة".. أئمة بأستراليا يتبنون الحملة

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

تطل بابتسامة مصحوبة بصوت الخنزير المميز، قبل أن تبدأ في تقديم أسرتها المكونة من أخيها الصغير "جورج"، والأم "مامي بج"، والأب "دادي بج"، ولكن يبدو أن السماء الصافية والحشائش التي تكسو الأرض وبيت الشجرة، لم تستطع إقناع مسلمي أستراليا بتفضيل المسلسل الكرتوني الأشهر "بيبا الخنزيرة" Peppa Pig.

حيث أطلق أئمة في أستراليا حملةً لإنتاج محتوى كرتوني بديل لحلقات الرسوم المُتحركة "بيبا الخنزيرة"، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وشجّع مجلس الأئمة الوطني الأسترالي (ANIC) الآباء والأمهات على التبرع لتمويل عروض تلفزيونية تدعم القيم الإسلامية.

الشيخ شادي السليمان، رئيس مجلس الأئمة الوطني الأسترالي، دعا للتبرع لشركة الإنتاج، في مقطع نُشِر على الصفحة الرسمية له عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

حيث قال: "هذه الأيام، وفي العصر الحديث، ترسّخ بشدة لدى أطفالنا مشاهدة الرسوم المتحركة المختلفة على شاشة التلفزيون، ومسؤوليتنا هي ألا نمنعهم من المشاهدة، بل أن نمنحهم بديلاً آخر".


بحاجة لـ20 ألف دولار


وقد بدأ العمل على تجهيز حلقات المسلسل الكارتوني "تلال بركة" كبديل إسلامي للعرض البريطاني الموجه لأطفال ما قبل سن المدرسة.

ويعد مسلسل "بيبا الخنزيرة" من بين المحتويات الكارتونية الشهيرة عالمياً، حيث يُعرض في 180 بلداً.

وتقدر شركة One4Kids للإنتاج، التي تعد عروضاً للأطفال ذات طابع إسلامي، أنه يجب أن يتم جمع 20 ألف دولار أميركي، ليتمكنوا من البدء في إنتاج "تلال البركة".

وقالت الشركة في بيان لها، إن "الهدف الأساسي من العرض هو تبيين كيفية ممارسة الأطفال للإسلام، وأن يكونوا مواطنين صالحين في مجتمعهم".

وتُنتج الشركة التي تتخذ من سيدني مقراً لها مجموعة من المحتويات الكرتونية، تركز على الصلاة، وقصص الأنبياء، ورمضان، وتعلّم اللغة العربية.

social media

وأشار صبحي الشيخ، المُنتج لدى شركة One4Kids، إلى أنه يستمتع بالمسلسل الكرتوني بيبا الخنزيرة، ولكن الحلقات "على نحو واضح؛ توجد بها رسائل تحوّل الأطفال إلى أطفال أشقياء"، حسب وصفه.

واستطرد: "أنا أحد المعجبين بمسلسل بيبا الخنزيرة، مثل الكثير من الناس، المسلمين وغير المُسلمين، كارهي الخنازير ومحبي الخنازير".

"نحن نعتقد أنه ربما ينبغي علينا إنتاج بديل متعلّق بالحياة اليومية، فلماذا لا يكون لدينا عرض مشابه لبيبا الخنزيرة"، أضاف الشيخ.

ويدين -بحسب إحصائيات رسمية- نحو 2.2% من الأستراليين بالإسلام، في حين أن 61.1% يدينون بالمسيحية.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.