أول نائبة أميركية محجبة "لم تعد تشعر بالأمان".. هكذا هددها السائق وهي عائدة من البيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:
ILHAN OMAR
ASSOCIATED PRESS

قالت البرلمانية الأميركية المسلمة، إلهان عمر، إنها تلقت تهديداً من سائق سيارة عمومية يندرج ضمن إطار ظاهرة الإسلاموفوبيا، أثناء وجودها في العاصمة واشنطن.

وبحسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اليوم الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016، فإنّ الحادثة وقعت أثناء عودة عمر إلى الفندق، من برنامج سياسي تعليمي جرى في البيت الأبيض، وإنّ سائق السيارة العمومية هدّدها بنزع حجابها.

وفي هذا الصدد قالت عمر (أول محجبة في مجلس النواب الأميركي) "ركبت سيارة عمومية أثناء عودتي من البيت الأبيض إلى الفندق الذي أقيم فيه، وتعرضت لهجوم كلامي لاذع من قِبل سائق السيارة وهددني بنزع حجابي".

وأكّدت عمر (من أصول صومالية) أنّ سائق السيارة خاطبها وكأنها تنتمي إلى تنظيم داعش، متسائلةً في هذا الخصوص عن الأسباب التي تدفع بهذه الشريحة إلى إظهار حقدها وكراهيتها تجاه المسلمين بهذه الجرأة والعلانية.

وفي تصريح لها على حسابها الخاص في وسائل التواصل الاجتماعي، قالت عمر إنها لا تشعر بالأمان، لأن سائق السيارة يعرف مكان إقامتها، وإنها ستقوم بإعداد تقرير خاص عن حادثة التهديد فور عودتها إلى ولاية مينيسوتا شمالي البلاد.

من جانبها، أعلنت شرطة واشنطن أنها لم تتلق شكوى من إلهان بخصوص هذه الحادثة.

وبرز اسم إلهان عمر بعد فوزها بعضوية مجلس النواب بولاية مينيسوتا يوم 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، لتصبح أول محجبة في مجلس تشريعي بالولايات المتحدة الأميركية.

ونافست إلهان على مقعد مقاطعة "ب 60" بولاية مينيسوتا عن الحزب الديمقراطي، وتمكنت من الحصول على أكثر من 80 بالمئة من الأصوات، مقابل 19.4 بالمئة لمنافسها الجمهوري عبد المالك عسكر، وستباشر مهامها رسمياً في يناير/كانون الثاني 2017.