أسرة الطالب الإماراتي تتوقع أن يكون سبب قتله في أميركا هو العنصرية ضد العرب.. والسفارة: لا تعليق حالياً

تم النشر: تم التحديث:
UAE
AP

يصل إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، مساء الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016 جثمان الطالب الإماراتي سيف العامري، الذي توفي الأحد الماضي في ولاية أوهايو الأميركية، بينما يستعد والده وشقيقه للسفر إلى الولايات المتحدة لمتابعة التحقيق في أسباب وفاته. واعتبر شقيقه أن السبب وراء قتل أخيه ربما يكون هو العنصرية ضد العرب.

وقال ناصر العامري، والد سيف، إن "نجله المتوفى كان الأكبر، وسنده في الدنيا"، مشدداً على أن أكثر ما يحزنه ويعتصر قلبه هو طريقة الموت الغامضة التي حدثت لولده، حسب صحيفة الإمارات اليوم.

وأضاف العامري "ابني طالب متفوق من صغره، أنهى دراسة بكالوريوس القانون بجامعة الإمارات، وسافر في بعثة تتبع شركة (أدنوك)، لدراسة ماجستير الشريعة والقانون في الولايات المتحدة الأميركية، وكان يستعد للانتهاء منه في مايو المقبل، والعودة إلى الإمارات، لأداء الخدمة الوطنية".

وأشار والد الطالب الإماراتي "سيف كان سندي في البيت، وكنت أعتمد عليه في كل شيء، فكان رحمه الله خلوقاً ومصلياً، ودائم الاهتمام بأمه وإخوته، وكان آخر تواصل بيني وبينه قبل يومين من الحادثة، وكان طبيعياً جداً، وفي يوم الحادث تواصلت معه عبر الـ"واتساب"، لعلمي المسبق بأنه كان لديه امتحان، فأحببت أن أطمئن عليه، لكنه لم يجب، فظننت أنه لا يزال في الجامعة، وبعدها بوقت قصير تلقيت الخبر المؤلم، فكانت صدمة كبيرة جداً، حيث إنني لم أتوقع أبداً أن يموت ابني بهذه الطريقة، خصوصاً عندما علمت بتفاصيل الحادثة، وأنه قتل لسبب غامض، مشيراً إلى أن أمه وأشقاءه لا يزالون تحت وقع الصدمة، وغير مصدقين.

من جانبه، توقع الشقيق الأصغر للطالب المتوفى، عبدالله سيف العامري، أن "يكون حادث مقتل أخيه لأسباب عنصرية ضد العرب، خصوصاً أن شقيقه قتل وهو في طريقه إلى الجامعة"، مشدداً على أن شقيقه معروف بين الجميع بالخلق الطيب والشهامة.

وأشار إلى أنهم سبعة أشقاء، سيف أكبرهم، وأنه حضر إلى الإمارات في رمضان الماضي، وأمضى العيد مع الأسرة وسافر بعده، وكان التواصل معه يتم عن طريق الهاتف، ولم يشتكِ مسبقاً أي شيء، لافتاً إلى أنه كان ينتظر الانتهاء من الماجستير في مايو المقبل.

السفارة الأميركية: التحقيق جارٍ لمعرفة أسباب الوفاة

اكتفى متحدث باسم السفارة الأميركية في أبوظبي، بالقول: "لا تعليق حالياً" على الواقعة "لارتباط الموضوع بتحقيقات تجري في الوقت الراهن".