عذَّبوه حتى الموت في أحد أقسام الشرطة المصرية .. تقرير الطب الشرعي لـ"مجدي مكين" يكشف التفاصيل

تم النشر: تم التحديث:
MAKYN
سوشال ميديا

كشف فريق الدفاع عن المواطن القبطي المصري مجدي مكين جرجس، الذي لقي مصرعه في أثناء احتجازه بأحد أقسام الشرطة المصرية في القاهرة، أن تقرير الطب الشرعي لتشريح الجثة أثبت أن سبب الوفاة تعرضه للتعذيب البدني.

وكان بائع السمك مجدي مكين (50 عاما) محتجزا في مركز للشرطة عندما توفي الشهر الماضي وسلمت الشرطة جثته لعائلته. وقال ابنه ان الجثة كانت تحمل اثار تعذيب.

,قد انتشر مقطع فيديو روى خلاله أفراد من أسرته مشاهدات الجثة التي وجدوها بالمستشفى وتعرضه للسحل والضرب المبرح، والتعذيب في منطقة المؤخرة والخصية بشكل بشع ظهر في فيديو الجثة من داخل المستشفى.

النيابة المصرية أمرت باعتقال 10 رجال شرطة للتحقيق معهم في وفاة رجل اثناء احتجازه بعد ان اظهر تشريح جثته تعرضه للتعذيب، بحسب مسؤولين في القضاء.

محمد عثمان رئيس فريق الدفاع عن مكين، قال إن النيابة تسلمت التقرير من الطب الشرعي بتاريخ 6 نوفمبر/تشرين الثاني، وأن فريق الدفاع اطلع على التقرير صباح الأربعاء 7 ديسمبر/ كانون الأول، والذي تضمن أسباب الوفاة وحالة تشريح الجثة عقب نقله إلى مشرحة زينهم، وإثبات ما بها من إصابات.

وذكر عثمان في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن تقرير الطب الشرعي أكد أن مكين تعرض لتعذيب، مما أدى إلى صدمة عصبية في الوصلات العصبية بالنخاع الشوكي، وأحدث جلطات في الرئتين وتسبب في الوفاة.

وقال عضو فريق الدفاع عن الضحية، إن التقرير جاء مطابقاً لما جاء بأقوال الشهود الذين تحدثوا عن تعرض المجني عليه للاعتداء من جانب ضابط وأمناء شرطة في قسم الأميرية الذي وقعت به الحادثة.

كما يتساند مع تقرير تفريغ كاميرات القسم التي سجلت بعض وقائع الضرب وكذا كاميرات مكان الضبط التي أثبتت ضبط المتهمين في مكان مغاير لما أثبته الضابط كريم مجدي.

وأوضح أن سبب حدوث الوفاة تحديداً نتيجة الوقوف على الظهر وشد الذراعين إلى أعلى، وهو ما أحدث صدمة للجهاز العصبي بالنخاع الشوكي، وحدوث جلطات بالرئتين، بالإضافة إلى صدمات عصبية نتيجة الكدمات الرضيّة بالوجه نتيجة الاعتداء بالضرب، والتي أدت إلى توقف عضلة القلب، ومن ثم حدوث هبوط حاد في الدورة الدموية.


رواية "الداخلية" شككت في التقرير


mkyn

وفي سؤال عن اختلاف التقرير عما تم الترويج له في وسائل الإعلام، قال عثمان إن السبب يرجع إلى رواية "الداخلية"، التي تم الترويج لها من قِبل الوزارة، وإصدار البيانات التي دافعت عن الضابط قبل انتهاء التحقيقات بشكل رسمي.

وأشار إلى أن "هيئة الدفاع مستمرة في تعقب الجناة حتى الإحالة إلى المحاكمة وإنزال العقاب المناسب جزاء ما اقترفت أياديهم، ولتكن هذه القضية رسالة لكل صاحب سلطة ينحرف بها ويسيء استعمالها ويستقوي بها على البسطاء".

وتابع: "نحن لا ندافع فى هذه القضية عن المرحوم مجدي مكين بقدر ما ندافع عن كرامة الإنسان المصرى وحق كل متهم أو مشتبه فيه في معاملة إنسانية وآدمية تتفق مع الدستور والقانون، ونحن نثق ونثني على الأداء المهني المتميز للنيابة العامة فى هذه القضية وقدرتها على الوصول للحقيقة كاملة".


ضبط وإحضار للضابط


فيما ذكرت مصادر قضائية، أنه عقب عرض التقرير على نيابة حوادث غرب القاهرة، أصدرت قراراً بضبط وإحضار الضابط كريم مجدى و9 أمناء شرطة من قسم الأميرية للتحقيق معهم، كما أمرت بإخراج زملاء مكين من محبسهم لسؤالهم.

وأكدت المصادر في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أنه من المنتظر أن يكون هناك مواجهة مع المتهمين غداً في سرايا النيابة، وذلك بحضور فريق الدفاع عن الضحية، وزملاء مكين.

وكانت أسرة مجدي مكين جرجس، قد اتهمت ضابط شرطة قسم الأميرية بتعذيبه حتى الموت داخل قسم الشرطة، بينما نفت وزارة الداخلية واقعة التعذيب في حينها، وذلك بعد القبض عليه مع مرافقين له على عربة الكارو الخاصة به وقت مروره عند كمين مستطرد بالقاهرة، "وهما شابان في العقد الثاني من العمر، وتم حبسهما وتلفيق قضايا مخدرات بكميات كبيرة بعد تعرّضهما للضرب المبرح".