صورة مؤثرة: فتاة صغيرة لم يعد لديها إلا رمش واحد بعد العلاج الكيميائي

تم النشر: تم التحديث:
CANCER
Andrew Brown

شارك آندرو براون، والد الطفلة الصغيرة هايلي التي تبلغ من العمر 7 سنوات، صورة مؤثرة للغاية لابنته الصغيرة والتي تحارب السرطان.

وتُظهر الصورة رمشاً واحداً فقط مُتبقياً على عين هايلي بعد شهر من العلاج الكيميائي.



cancer

وكتب براون مُعلقاً على الصورة، وهو كوميديان يعيش في ملبورن: "ظل هذا الرمش الأخير معلّقاً وحده عدة أسابيع".

تم تشخيص حالة هايلي في شهر يونيو/حزيران 2016 بعد أن اكتشف الأطباء ورماً طوله 5 سنتيمترات ينمو في أنفها.

ونتيجة لذلك، أُخبرت بأنها ستحتاج لأن تخضع لعلاج كيميائي وإشعاعي لمدة 8 أشهر لمحاربته.

ولمساعدة براون، قامت زوجته ليا وصديقتهما آندريا هاجنز بإنشاء صفحة على My Cause لجمع التبرعات.

وتقول هاجنز لصحيفة Daily Mail أستراليا: "في كل مرة أرى فيها هذه الصورة، أقول في نفسي: (تمنّي أمنية). الأمر مؤثر للغاية!".



cancer

وتُضيف: "يجب أن نفعل كل ما يمكننا فعله لمساعدة هذه العائلة الجميلة".

وقال براون لموقع كيد سبوت إن رمش هايلي تحمّل كثيراً أكثر من شعرها، حتى تحدّث طاقم المستشفى عن جمال رموشها.

ولكن على الرغم من ذلك، بدأت رموشها أيضاً بالتساقط على الرغم من تعلق هذا الرمش الأخير، فقد سقط بعد 3 أسابيع.

يقول براون للموقع: "لطالما تحدث كثير من الناس، حتى شقيقتها الكبرى، عن غيرتهم من رموشها الجميلة الكبيرة".

ويُكمل: "هي لا تدرك حقاً أن رموشها وقعت، توقف الناس عن الحديث عنها، ربما لا تعلم أن حاجبيها تساقطا جزئياً".

ستخضع هايلي لـ5 أسابيع أخرى من الإشعاع وجولتين أخريين من العلاج الكيميائي قبل أن يقرر الأطباء خطة العلاج القادمة. خطة العلاج الحالية بدأت بالفعل في تقليص الورم.

منذ تشخيصها، كان براون قد خصص جزءاً من عرضه الكوميدي لجمع التبرعات باسم هايلي، وهو شيء تولى جزءاً منه بالفعل قبل التشخيص لجمع أموال لمرضى السرطان.

يقول براون لصحيفة Herald Sun in August: "عندما شاهدت هايلي على واحدة من ملصقات جمع التبرعات، شعرت بالإرهاق".

من يريدون التبرع للعائلة يمكنهم زيارة صفحة هايلي على My Cause.

ستساعد التبرعات التي سيتم جمعها العائلة على تغطية التكاليف المرتبطة بوجود هايلي في المستشفى بما في ذلك مكان وقوف السيارة، والمصروفات الخاصة بموقع Citylink والوقود والدواء والإيجار والفواتير.

وكتبت هاجنز قائلة: "هذا وقت تحتاج فيه العائلة الوالدين أكثر، وقد تكون الأسرة غير قادرة على العمل، ستستمر الفواتير وتزيد تكاليف الحياة اليومية، ولهذا فهذه الأموال سيتم استخدامها لمساعدتهم في وقت الحاجة إليها".

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.