لا تهتم بمظهرك.. وتتجاهل زملاءك.. عادات سيئة تدمّر مستقبلك المهني

تم النشر: تم التحديث:
JOB
sm

بعض الأخطاء الكبرى قد تدمر سمعتك في العمل أو حتى تؤدي إلى فقدانك للوظيفة. لكن الأكثر شيوعاً، أن تؤدي الأخطاء الصغيرة إلى منعك من التقدم في عملك.

العادات السيئة، مثل الرد المقتضب على الرسائل أو البقاء منفرداً طوال اليوم، قد تضر بسمعتك دون أن تشعر.

إليك 19 عادة سيئة عرضها موقع "Business Insider" قد تضر بمصداقيتك وتكلّفك الكثير من العناء:

1- أنت لا تتكيف مع ثقافة الشركة

لكل مكان عمل تقاليده الخاصة. إذا لم تبذل جهداً للتكيف مع تلك التقاليد، فقد تبدو متسرعاً في إصدار الأحكام أو عدائياً. هذا النهج في التعامل مع زملائك كأنّك أعلى منهم يُبعد عنك زملاء العمل ويُظهرك كأنك لا تكترث بتكوين علاقات إيجابية في المكتب.

2- اختلاق الأعذار

عدم الاعتراف بمسؤوليتك عن أخطائك وعثراتك يسيء إليك. الانتظار حتى يحين موعد تسليم المشروع لشرح أسباب تأخيرك، على سبيل المثال، يدل رئيسك على أنك لا تحسن إدارة الوقت.

3- لا تبذل سوى القليل من الجهد

حتى لو كنت دائماً ملتزمًاً بمواعيد التسليم وتقوم بعملك على أكمل وجه، فإن عدم بذل سوى القليل من الجهد يجعلك تبدو مغروراً. على الجانب الآخر، البحث عن الفرص بدلاً من انتظارها يعلن لرئيسك في العمل أنك متحمس ومهتم بمستقبلك في الشركة.

4- أنت لا تهتم بمظهرك

بمجرد الحصول على الوظيفة، من السهل أن تُسقط مظهرك من حساباتك. ولكن إهمالك مظهرك يقوض مصداقيتك ويجعلك تبدو كما لو كنت لا تهتم. تذكّر المثل القديم القائل: ارتدِ ملابس الوظيفة التي تريدها.

5- أنت لا تتابع حتى النهاية

عندما لا تفعل ما تقول إنك تنوي القيام به، من تزويد الطابعة بالحبر والأوراق إلى نسخ وتحرير تقرير جارك في العمل، فقد تكتسب سمعة بكونك غير موثوق بك. الوفاء بوعدك يدل على أنك مسؤول ويمكن الوثوق بك لتحمّل المزيد من المسؤوليات عندما يأتي الوقت للنظر في الترقية.

6- أنت متشائم

إذا كنت متشائماً طوال الوقت، فإنك تصبح مصدر ازعاج لرئيسك في العمل، ويمكن أن تتسبب في إبطاء فريقك. الشكوى المستمرة تجعل صحبتك مملة، وبالتأكيد لن تغري رئيسك في العمل بإبقائك في الوظيفة لوقتٍ طويل.

7- أنت تتجاهل زملاءك

تشكيل صداقات مع زملائك هو بنفس أهمية تكوين العلاقات مع القيادات العليا. حاول أن تكون معروفاً ومحبوباً حتى يحب زملاء العمل تبادل المعلومات القيمة معك ومساعدتك عند الحاجة.

8- أنت دفاعي

رئيسك في العمل لا يتوقع منك أن تكون مثالياً، ولكن الموقف الدفاعي عند تلقي ردود الفعل السلبية يجعلك تبدو غير مهني. إن لم تكن على استعداد للاستماع إلى النقد البناء، فهذا يدل رئيسك في العمل على أنك لن تعمل على تطوير نفسك.

9- المماطلة

تأجيل المشاريع حتى اللحظة الأخيرة لا يزيد الضغط عليك وحسب؛ بل قد يعيق سير كل شخص آخر يعتمد على عملك. إن سارت الأمور على نحو خاطئ، فمن المحتمل أن تكون أول من يتلقى اللوم.

10- كتابة رسائل بريد إلكتروني مقتضبة

مهما كنت ودوداً، فإن اللغة المقتضبة قد يساء فهمها في رسالة بالبريد الإلكتروني. حتى لو كان الأمر غير مقصود، فإن رسائل البريد الإلكتروني الجافة تسيء على الفور إلى سمعتك في العمل وتمنع الآخرين من الرغبة في التفاعل معك.

11- أنت لا تقدم مساهمات ذات قيمة

أن تقول شيئاً في الاجتماع لمجرد التحدث، لا يضيف أي شيء مثمر. بدلاً من ذلك، قم بإعداد كلمتك مبكراً، وتذكّر أن جودة الأفكار أولى من عددها.

12- أنت دائماً متأخر

التأخر المتكرر يظهر لزملاء العمل أن هناك شيئاً آخر أكثر أهمية بالنسبة لك، وأنك لا تقدّر وقتهم. إنه يبين أنك لا تحترم الناس وأنك غير مكترث، مما يجعلهم لا يثقون بك. يجب أن تجد وسيلة تساعدك على الالتزام بالموعد.

13- أنت لا تتوقف عن الكلام

عظيم أن تتعرف على زملائك، ولكن إذا أكثرت من الكلام بلا داعٍ فأنت تعرقل الآخرين عن أداء أعمالهم. احتفظ بالأحاديث والثرثرة إلى وقت الغذاء أو الاستراحة، حتى لا تضايق الآخرين، وتصبح الشخص الذي لا يريد أحدٌ العمل معه.

14- أنت تتجاهل رسائل البريد الإلكتروني

إن عدم الرد على الرسائل في الوقت المناسب لا يضايق زملاءك فحسب؛ بل يعطيهم انطباعاً بأنك لا تكترث لشأنهم، وقد يؤدي إلى تأخير العمل ويبين أنك غير مهني. ليس من العملي الرد على كل رسالة في حينها، ولكن حاول ألا تؤخر الرد كثيراً.

15- أنت وقح

أداؤك الجيد في العمل لن ينفعك إن لم يكن أحد يرغب في العمل معك. إن الأسلوب الوقح لا يبعد عنك زملاءك فحسب، ولكن معظم المديرين لا يتحملون الموظفين الوقحين. تذكّر أن الأسلوب المهذب يساعدك على كسب قلوب الناس.

16- أنت تتفانى في إرضاء الناس

قد تظن أنها صفة جيدة. وقد تحب أن يأتي إليك الناس طلباً للخدمات، ولكن هذا السلوك غير صحي، وفقاً للدكتورة شيرى باغوتو، وقد يكون مدمراً لمستقبلك الوظيفي.

إذا كنت لا تستطيع قول "لا"، وإذا كنت تضع آراء الآخرين في اعتبارك قبل اتخاذ أي قرار، فسيستهين بك الناس ويستغلونك. وهذا قد يجعلك تشعر بالغضب والتوتر والاكتئاب، مما سيؤثر على وظيفتك.

17- أنت لا تتحمل مسؤولية أخطائك

كلنا نخطئ، ولكن لا تلقِ بأخطائك على الآخرين، وتحمّل مسؤوليتها بنفسك. قد يكون هذا صعباً، لكنه سيُكسبك احترام الزملاء والمديرين.

18- أنت تنسب لنفسك عمل الآخرين

هذا أسوأ شيء يمكن أن تفعله في العمل. إنه أمر غير أخلاقي، وغير مهني. إذا اكتُشف الأمر، فستكون العواقب وخيمة.

19- أنت لا تجيد العمل مع الناس

من الضروري أن تتعلم كيف تعمل في فريق. ليس من الضروري أن تحب المشروعات الجماعية أو الاجتماعات الكبيرة، ولكن عليك أن تكون عضواً فعالاً في الفريق.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Business Insider. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

.