الصحة التركية تُغلق "مستشفى الجن ودحر السحر" بإسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
5
sozcu

أصدرت مديرية صحة إسطنبول قراراً يقضي بغلق "مستشفى الجن ودحر السحر" في إسطنبول، وذلك بالتعاون مع جهاز الشرطة، بعدما وردت بعض البلاغات التي تفيد بأن هذا المستشفى يقوم بأنشطة غير قانونية، ويستخدم أساليب ليست لها علاقة بالطب.

وقد أجرت صحيفة "سوزجو" التركية مقابلة مع القائمين على هذا المستشفى، الذين أكدوا بدورهم أنّهم قاموا بتجهيز بناية مكونة من 5 طوابق لمزاولة نشاطهم، وأنهم ما يزالون يعملون على إجراءات استخراج التصاريح والرخص اللازمة من قِبل الجهات المختصة.

وقد عمد القائمون على إدارة المستشفى إلى نشر دعايات عبر فيسبوك للترويج لنشاطهم، معلنين أنهم قد افتتحوا أول مستشفى متخصص بالتعامل مع الجن والسحر في تركيا، وذلك بالتعاون مع "خبير مُختص" في معالجة هذه الأمور.

وأمام هذه الظاهرة الغريبة، قام مراسل صحيفة "سوزجو" التركية بالاتصال بهم والتظاهر بالسؤال عن خدماتهم، وتلقى إجابة مفادها بأنهم يقدمون أولاً المعاينة للمريض لمعرفة ما إذا كان مرضه يتعلق بالجن أو السحر، ويأخذون مقابل هذه المعاينة 100 ليرة تركية (ما يعادل 28 دولاراً)، وبعد ذلك تجري عملية تخليص المريض من الجن أو السحر، من خلال عقد جلسات تكلف قرابة 400 ليرة (114 دولاراً).

وقد رفض مؤسس المركز، لوطفو بولوت، إطلاق اسم "مستشفى" على مركزه، مشيراً إلى أنه مركز "استشاري"، يعمل فيه العديد من المختصين في هذا المجال، الذين لا يقدمون أدوية للمرضى؛ بل يقومون بتقديم "مساعدة معنوية" لهم، لا يتم فيها استخدام المشارط وليس فيها دماء.

وأظهرت بعض المقاطع المصورة المنشورة على شبكة الإنترنت صورة أحد العاملين وهو يقف أمام مريض، ومن ثم يطرح عليه بعض الأسئلة المريبة مثل: "لماذا أنت في هذا الجسد؟ لماذا أنت بجانب هذا الرجل؟ من أرسلك؟ أجب عن أسئلتي، كيف أتيت وحدك؟ ماذا فعلت حتى أتيت إلى هنا؟ هل قرأت دعاء؟ هل تعيش بجانب القطط؟ (يقرأ آيات قرآنية) ما اسمك أنت؟ ما اسمك؟ (يقرأ آية قرآنية)". كما أظهرت هذه اللقطات المريض وهو يتمتم.

كما أظهرت صورة أخرى رجلاً يرتدي الزي الأبيض (زي الأطباء) وهو يحمل بيده كتاباً ويقرأ منه على مريض ممدَّد على السرير، جاء برفقة أحد أقربائه.

وقد أعرب الأمين العام لغرفة أطباء إسطنبول، الدكتور صامد مينغوتش، عن غضبه واستيائه من طبيعة نشاط هذا المستشفى؛ مشيراً إلى أن هذه الأمور المتعلقة بالسحر والدجل ليست علمية ولا تحظى بالتراخيص القانونية. وتجدر الإشارة إلى أن انتشار أخبار ومعلومات عن هذا المستشفى أدى إلى قيام مديرية صحة إسطنبول بإغلاقه بالشمع الأحمر.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Sözcü التركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.