هل سرقتها فعلاً؟.. المحكمة العليا الأميركية ترفض حكماً على سامسونغ بدفع تعويضات لآبل

تم النشر: تم التحديث:
SAMSUNG APPLE
3D-printed Samsung and Apple logos are seen in this picture illustration made in Zenica, Bosnia and Herzegovina on January 26, 2016. Apple Inc is expected to report a 1.3 percent increase in iPhone sales in the holiday quarter, its slowest ever and a far cry from the double-digit growth investors have come to expect. Apple sold 75.5 million iPhones in the October-December quarter, according to research firm FactSet StreetAccount, 1 million more than what was sold in the year-ago quarter. REUTER | Dado Ruvic / Reuters

رفضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، حكماً يقضي بأن تدفع المجموعة الكورية الجنوبية سامسونغ تعويضات إلى مجموعة آبل الأميركية، قدرها 399 مليون دولار.

وكان قاضٍ في كاليفورنيا أصدر في 2012 حكماً يُلزم سامسونغ بدفع 399 مليون دولار إلى آبل، لانتهاكها براءات اختراع وضعت لإنتاج هواتف "آيفون". واستأنفت سامسونغ الحكم أمام المحكمة العليا.

ورأت المحكمة في قرارها الذي يقع في 11 صفحة، أنه لا يمكن أن يحكم على سامسونغ بإعادة كل الأرباح الناجمة عن بيع هواتفها الذكية التي استخدمت فيها هذه البراءات. كما رأت أن الغرامة التي حددت بـ399 مليون دولار "مُبالغ فيها".

وتتعلق البراءات خصوصاً بالشكل الخارجي للهاتف "بشاشة مستطيلة وزوايا مدورة ورموز التطبيقات على شاشة سوداء".

وقالت القاضية سونيا سوتومايور، إن "الأطراف طلبت منا أن ندرس ونحدد، ما إذا كانت كل واحدة من هذه البراءات هي الهاتف الذكي بحد ذاته، أم أنها أحد مكوناته بالتحديد".

وأضافت "هذا العمل يتطلب منا إجراء اختبار ودراسة القضية لنقوم بذلك"، مفضلة إعادة القضية إلى محكمة الاستئناف الفدرالية في واشنطن.

ورفضت المحكمة تحديد أي مبلغ للغرامة التي يفترض أن تدفعها سامسونغ.


سامسونج وآبل تُعلِّقان


من جانبه رحَّب ناطق باسم رئيس مجلس إدارة المجموعة الكورية الجنوبية "بهذا الانتصار لسامسونغ وكل الذين يدعمون الإبداع والتجديد ومنافسة عادلة في السوق".

أما آبل فقد قللت من أهمية القرار. وقالت إن "السؤال الذي طرح على المحكمة العليا هو طريقة لاحتساب ما يجب أن تدفعه سامسونغ لأنها نقلت عن آبل".

وأضافت المجموعة في رسالة إلكترونية "إن قضيتنا تتعلق بنقل فاضح لأفكارنا من قبل سامسونغ، وهذا لم تنقضه المحكمة"، مؤكدة "تفاؤلها في أن توجه الهيئات القضائية الدنيا إشارة واضحة جديدة، تؤكد أن السرقة ليست أمراً سليماً".