بوتين يُلمّح لترك السلطة من أجل هواياته السرية.. بماذا اعترف أثناء زيارته أحد المصانع؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول 2016، عن أحلامه بإنهاء مسيرته والسفر وخوض الرحلات بعد تقاعده.

على عكس التوقعات، ألمح رجل الكرملين القوي إلى حياته بعيداً عن سياسات الكرملين، في الوقت الذي تنتشر فيه توقعات تشير إلى أنه يخطط للبقاء في منصبه لـ 6 أعوام أخرى بداية من عام 2018.

s

يقول السياسي صاحب الـ 64 عاماً "أريد أن أنهي مسيرتي بنجاح"، كما ألمح إلى أنه تمنى لو أن لديه مزيداً من الوقت لحياته السرية الخاصة.

في زيارته لأحد مصانع المعادن بمدينة "تشيليابنسك" الروسية، أخبر بوتين العمال بأنه يحلم بالسفر لرؤية المناظر الطبيعية والتاريخية.

يشتهر بوتين بعشقه للأماكن الطبيعية المفتوحة بسيبيريا، وقد اعترف قائلاً "إنه يحب السفر كثيراً"، إلا أنه شكا من أن رحلاته الكثيرة المرتبطة بعمله لا تسمح له سوى برؤية غرف الاجتماعات المختلفة في المدن التي يزورها.

أردف الرئيس الروسي "تقتصر كل رحلاتي اليوم على الوصول إلى المطار، ثم الدخول إلى بعض الغرف، ثم العودة إلى المطار مرة أخرى". وأضاف ساخراً "بشكل ما سافرت إلى مكان ما".

كما قال أيضاً "بكل تأكيد أرغب في السفر بطريقة مختلفة لكي أرى الطبيعة والمواقع التاريخية".
وعند سؤاله عن هواياته المستقبلية، أضاف الرئيس الحاصل على الحزام الأسود في رياضة الجودو أن في حياته السرية "ثَمّة هواية، ولكنه يفضل أن يحتفظ بها لنفسه".

فيما نصح بوتين أليكسي تروفيموف، الطالب الجامعي بالصف الرابع، أنه ينبغي عليه أن يترك جزءاً من وقته لحياته الخاصة.

وأشار بوتين الذي طلق زوجته قبل 3 أعوام- والذي يُعتقد أن حبيبته غير المعلنة هي لاعبة الجمباز الأوليمبية السابقة ألينا كابييفا- إلى أنه لم يكن دائماً جيداً في تقسيم وقته بين العمل والراحة.
تساءل بوتين "كيف تعرف أنني أتمكن من تنفيذ كل شيء؟".