ميركل: أزمة اللاجئين لن ولا يجب أن تتكرر.. ولا مكان للنقاب في بلادي

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
German Chancellor Angela Merkel talks to the media prior to the general party conference of the Christian Democratic Union, CDU, in Essen, Germany, Monday, Dec. 5, 2016. Merkel wants secure the backing of her conservative party to head up the party's campaign for next September's election. (AP Photo/Martin Meissner) | ASSOCIATED PRESS

استهلَّت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل كلمتها في الاجتماع العام لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي المنعقد في إيسن (غرباً) الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول 2016، بأزمة اللجوء التي جعلتها في مرمى الانتقادات، سواء داخل الحزب أو خارجه بسبب سياسة اللجوء التي انتهجتها المستشارة في عام 2015.

وذكرت ميركل أن 890 ألف شخص ممن فروا من الحرب أو بسبب انعدام الآفاق في بلدانهم وجاؤوا إلى ألمانيا لا يمكنهم البقاء كلهم بالبلاد، وإنما ستعمل ألمانيا على دراسة كل طلب لجوء بشكل فردي، ولن يتم التعامل مع الملفات كنتيجة لهروب جماعي، مشيرة إلى أنه لا مكان في بلادها للنقاب.

وفي الوقت ذاته شددت على أن ما حدث في عام 2015 "لا يجب أن يتكرر مرة أخرى"، بحسب ما ذكر موقع "دويتشه فيله" الألماني.

وشكرت ميركل كل من أسهم في العمل على احتواء أزمة اللجوء وعلى تسهيل عملية استقبال آلاف اللاجئين، وذكرت أن هذا "العمل الجبار" سيبقى فخراً في السجل التاريخي للبلاد.

وشددت المستشارة بقوة على ضرورة أن القانون الألماني سيبقى الركيزة الأساسية المعتمدة بالبلاد، ولا يمكن احترام أي آليات أخرى، بما في ذلك مقتضيات الشريعة.

وحول موضوع النقاب قالت ميركل، إن هذا اللباس "يجب تحريمه" و"لا مكان له في ألمانيا".

عار على الجميع

وحول سوريا، شددت ميركل على أن حلب ستبقى وصمة عار على جبين العالم وعلى "جبيننا أيضاً" لفشل الأسرة الدولية حتى في فتح ممرات إنسانية تسمح بوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين.

وانتقدت ميركل كل من هاجم ويهاجم الاتفاقيات التجارية الحرة، لكونها لا تسعى إلى فتح الحدود الجمركية أمام الدول فحسب، وإنما هي تدافع عن قيم المساواة والمنافسة الشريفة بين الدول والدفاع عن حقوق المستهلكين، حسب ميركل.

أوروبا قوية

وشدَّدت ميركل في عالم "خرج عن السيطرة" حسب المستشارة الألمانية، على ضرورة تقوية أوروبا لأن "ألمانيا لا يمكنها أن تكون قوية، إلا في ظل أوروبا قوية". وأضافت "علينا في ظل هذا الوضع عمل كل ما بوسعنا حتى تخرج أوروبا من أزماتها بمستوى أقوى، كما كانت".

ووجهت ميركل كلمتها إلى أعضاء حزبها بالقول: "في هذه الأزمنة علينا حماية قيمنا"، التي تمثل الوسط داخل المجتمع الألماني.

ويشارك نحو ألف مندوب في مؤتمر الحزب الذي سينتخب ميركل بعد أسبوعين من إعلان ترشحها لولاية رابعة على رأس الحكومة خلال الانتخابات المنتظرة في أيلول/سبتمبر.

وبعد 11 عاماً في الحكم، حطمت ميركل الرقم القياسي للبقاء في السلطة بين قادة الغرب، وباتت تستهدف تحطيم أرقام قياسية وطنية، سجلها كونراد ادناور وهلموت كول اللذان توليا الحكم لمدة 14 و16 عاماً على التوالي.