أتاتورك يُنافس عبد الحميد الثاني في مسابقة لتسمية نفق ضخم .. لمن صوَّت الأتراك؟

تم النشر: تم التحديث:
ARDWGHAN
سوشال ميديا

أعلنت وزارة النقل والاتصالات والملاحة البحرية التركية إطلاقها لمسابقة عبر موقعها الرسمي، تهدف لاختيار اسم للنفق الجديد الشهير باسم نفق (أوراسيا)، والرابط بين شقي مدينة إسطنبول الآسيوي والأوروبي.

وبدأت المسابقة وفقاً لما نقلته صحيفة "حرييات" التركية في الأول من شهر ديسمبر/كانون الأول 2016، على أن يستمر التصويت حتى العاشر من الشهر ذاته، أي قبل 10 أيام من افتتاح النفق رسمياً من قِبَل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعلنت الصحيفة أن الوزارة تركت المجال مفتوحاً أمام الجميع، لتقديم اقتراحات لأسماء يرغبون في إطلاقها على النفق.

في حين شهدت المسابقة تفاعلاً كبيراً من قبل المواطنين الأتراك، الذين انحصرت خياراتهم عبر الحملات التي دشنوها على شبكات التواصل الاجتماعي، في ثلاثة أسماء هي: مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، والسلطان العثماني عبد الحميد الثاني، بالإضافة للسياسي البرسلان تركش مؤسس حزب الحركة القومية التركي.

وحاول عدد من الأتراك إقناع مواطنيهم بالتصويت للأسماء التي يفضلون إطلاقها على المشروع الأول من نوعه في تركيا والمنطقة، مستخدمين الشبكات الاجتماعية المختلفة.

"السلطان عبد الحميد الحلم، هو صاحب المشروع الأول، وينبغي إطلاق اسمه على المشروع"

"ساهموا في إطلاق اسم البرسلان تركش على نفق أوراسيا، شاركوا في المسابقة"

"صوِّتوا لمصطفى كمال أتاتورك، ليطلق اسمه على النفق"

وأكدت الوزارة أنها ستطلق الاسم الأكثر اقتراحاً من قبل المواطنين على النفق، مشيرة إلى أنها لن تعطي أرقاماً لعدد الأصوات التي حصل عليها كل اسم من الأسماء المقترحة.

ويمتد النفق، الذي يضم شارعاً سريعاً يصل الجانبين الآسيوي والأوروبي لمدينة إسطنبول، 5.4 كيلومتر تحت البحر.

ومن المنتظر أن يخفف النفق من الأزمة المرورية الخانقة في المدينة، حيث سيختصر قطعه الوقت المستغرق لقطع المسافة بين جانبيه من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة.

وصُمم النفق لتحمل زلزال بقوة 7.5 درجة على مقياس ريختر، وفقاً لتصريحات أدلى بها وزير النقل التركي في وقت سابق من هذا العام، الذي أشار أيضاً إلى أن النفق لديه نظامان مرنان مشتركان لإزالة اختلاف الأرض بين الجانبين الآسيوي والأوروبي.

ويتكون النفق من طابقين، أحدهما يستخدم كمسار للقطارات السريعة، وآخر للعربات العادية، حيث يمكن للمواطنين اجتيازه مقابل 4 دولارات فقط.

مشاهد جوية تظهر اكتمال التحضيرات لافتتاح النفق