بعد عام من لقائهم الأول.. ترودو يبكي أمام لاجئين سوريين كان استقبلهم عند قدومهم لكندا نهاية 2015

تم النشر: تم التحديث:

انهمرت الدموع من رئيس وزراء الكندي جاستن ترودو خلال لقاء عقده مع مجموعة لاجئين سوريين استذكروا خلاله كيف استقبلهم قبل عام في مطار تورونتو لدى قدومهم في مستهلّ برنامج استضافة اللاجئين الكندي.

ومع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لوصولهم (10 ديسمبر/ كانون الأول 2015)، اجتمع عدد من هؤلاء اللاجئين السوريين على مائدة مستديرة في أحد المطاعم بتورونتو مع الجهات الراعية لهم في كندا، بحضور رئيس الوزراء، في لقاء نقلته صحيفة "سي بي سي" الكندية الاثنين 5 ديسمبر؛ لمناقشة أمور تخص السنة الأولى من برنامج اللاجئين السوريين في كندا وأهم العقبات التي تواجههم وكيفية تجاوزها.

فينيك غرابديان، طبيب أمراض نساء سوري، كان ضمن المجموعة التي استقبلها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قبل سنة عقب وصولهم إلى كندا.

وخلال اللقاء الذي عُقد بمناسبة على مرور عام على وصوله لكندا، قال غرابديان إنه شعر بالفخر لدى وصوله إلى كندا وشعر بالاطمئنان والمسؤولية؛ لأن رئيس الوزراء ترودو كان باستقبالهم شخصياً.

وروى غرابديان كيف أنه قبل أن يصعد إلى الطائرة متجهاً إلى تورونتو من العاصمة اللبنانية بيروت صافحه أحد الكنديين وقال له: "اذهب واجعل كندا أفضل مكان"، وكان هذا آخر شخص صافحه في الشرق الأوسط.

وبعد هبوطه بمطار بيرسون في كندا، كان أول من صافحه رئيس الوزراء جاستن ترودو، ولم يتمالك ترودو نفسه عند سماعه هذه الكلمات وسحب مناديل ومسح دموع عينيه بعد أن استذكر اللاجئ شعوره عند وصوله للمطار.


أمان ومسؤولية


وقال غرابديان إنه في لحظة وصوله إلى كندا مع زوجته وبناته، "شعر بالأمان والمسؤولية؛ لأن عليه أن ينضم إلى المجتمع الكندي ويسهم في بنائه وتطويره"، مشيراً إلى أن "هذا البلد يستحق ذلك".

وأضاف: "هما كلمتان فقط قالهما لي رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو: أهلاً بك في وطنك (welcome home). لقد كان لهما شديد الأثر، تخيل أنك جئت من منطقة حرب وتركت وطنك، لتجد من يقول لك هذه الكلمات".

ويقول أيضاً: "لقد نسيت ذكرياتي في سوريا وحياتنا الجميلة وكيف أننا تركنا بيتنا وبلدنا وكل شيء ولحظات الألم والمرارة التي مررنا بها خلال الحرب في سوريا، وشعرت بأنني فخور لوجودي في كندا، كما كنت دوماً فخور بكوني سوريّاً".


إرث والده


من جانبه، قال رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، خلال اللقاء الذي عُقد في الذكرى السنوية لاستقباله اللاجئين: "لقد كان مهماً أن أتواجد في المطار لاستقبال اللاجئين السوريين في 10 ديسمبر 2015".

وأضاف أن برنامج اللاجئين السوريين مهم، "وكنت أقدر أهمية مشاركة الكنديين في هذا البرنامج لاستقبال أكثر من 25 ألف لاجئ سوري ولا يمكن للحكومة الكندية أن تفعل ذلك وحدها".

وأشار ترودو إلى أنه خلال فترة حملته الانتخابية كان في الوقت نفسه يعمل جاهداً على تحقيق برنامج كندا لاستقبال اللاجئين السوريين، مضيفاً: "لقد شعرت بأن استقبالي إياهم هو باسم جميع الكنديين، وكان ذلك أمراً مهماً حقاً".

وقال إن قضية اللاجئين السوريين تذكره بمنصبه كرئيس وزراء لكندا وبميثاق الحقوق والواجبات الذي تم إلحاقه بالدستور الكندي في عهد والده عندما كان رئيساً لوزراء كندا في ثمانينات القرن الماضي، وهو الميثاق الذي "يشكّل إرثاً تركه والده وكل رؤساء الوزراء السابقين"، على حد تعبيره.

وخاطب ترودو اللاجئ السوري قائلاً: "عندما شاهدتُك أنت وبناتك في المطار تتجهانِ نحوي، فهمت في تلك اللحظة أن هذه الأشياء هي ما يمكن أن نفعله كبلد".

وأضاف: "بالنسبة لي، كان الأمر تأكيداً على أنني أسير في هذا الأمر بشكل صحيح".


ردود فعل الكنديين


تفاوتت ردود فعل الكنديين، فقد أعرب بعضهم بالفخر لهذا اللقاء، في حين قال آخرون إنه على الحكومة الكندية أن تلتفت لمساعدة الكنديين قبل كل شيء.

روثان ترمبلي علقت لـ"سي بي سي"، قائلة إنه على رئيس الوزراء "أن يتمكن من إطعام وإيواء الشعب الكندي أولاً".

فيما قالت كاثرين كولذر إن أكثر من نصف اللاجئين يلجأون للمساعدات الحكومية؛ لأنهم عاطلون عن العمل ويحتاجون إلى الكثير من الدروس لتعلم اللغة الإنكليزية، "وهذا عبء كبير على البلديات المحلية في كندا".

أما ليلي سيمون، فأكدت أن "هذا ما يعنيه أن تكون إنساناً"، قبل أن تضيف: "نحن بحاجة إلى المزيد، وأنا أحب بلدي، وترودو لم يكن مثالياً كرئيس للوزراء، لكنه إنسان مثالي ولديه الكثير من القيم والمثل".