تبدأ بـ"الرشم" وتنتهي بحمل الصخرة على الظهر.. طقوس الزفاف الأمازيغي بالمغرب

تم النشر: تم التحديث:
MOROCCO WEDDING
Desislava Panteva via Getty Images

تنفرد أعراس الأمازيغ بعادات وطقوس مختلفة باختلاف جغرافية المكان والانتماء القبلي، وهو ما يميزها عن غيرها من الأعراس، خاصة أن بعض الأمازيغ يؤمنون بقدرة بعض الطقوس على حماية وإسعاد العروسين وزيادة فرص الإنجاب.

ويعتبر حرصهم على ممارسة التقاليد والطقوس تجسيداً لهوية ثقافية ونظام اجتماعي مبني على التماسك، وهي الخصال المميزة لجل القبائل الأمازيغية، والتي تظهر بشكل واضح خلال الأعراس.






الرشم و الخطوبة


أول طقس في رحلة الزواج هو "الرشم"، أي عندما تختار الأم فتاة معينة وتراقبها إلى حين ثبوت أهليتها وفق "معايير محددة سلفاً". والرشم عملية صعبة؛ إذ إن التنقيب عن العروس المناسبة يستغرق وقتاً طويلاً قد يصل لأشهر وربما لسنة، تتكفل فيها الأم بالاستشارة مع قريباتها وصديقاتها من القبيلة بهدف إيجاد العروس المثالية.

يوضح رئيس جمعية التراث بمنطقة "إحاحان"، شرف حمادو، في حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن السمعة الحسنة والدراية بأشغال البيت بما في ذلك الطبخ، إضافة إلى الجمال المتعارف عليه عند الأمازيغ كحسن الوجه وطول الشعر، هي الدليل القاطع على أن الفتاة تمتلك كل المقومات التي تؤهلها للارتباط.

وبعد اختيار الزوجة المناسبة، يتفق أهل العريس على موعد التقدم لخطبة الفتاة بشكل رسمي. يُقبل العريس حاملاً بعض الحلويات والملابس وخاتم الخطوبة أو حلياً من الفضة لقراءة الفاتحة، والتي تكون بمثابة عهد يتخذه الطرفان.



morocco

تستمر فترة الخطوبة من شهرين إلى سنة تتبادل خلالها العائلتان الزيارات قصد تقوية العلاقات وتسمى "أكتي بالتفكيرة"؛ أي تجديد العهد والوعد بالزواج، قبل أن يحدد الطرفان موعد الزفاف.


ليلة الزفاف


تبدأ "تامغرا" أو ليلة الزفاف عند قبيلة اداوسارن (جنوب المغرب) مع بزوغ فجر اليوم الموعود. يقول محمد سمران، الناشط الجمعوي بمدينة أكادير، في حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن أب العروس يبدأ بإخبار ما يسمى "أبراح نالقبيلت"، وهو الشخص الذي يتكفل بالتجول في أزقة القرية والصياح معلناً زواج فلان بفلانة، بينما تتجه النساء إلى بيت العروس للمساعدة في تجهيزها وتهيئة المكان لاستقبال الضيوف.



morocco

ويضيف سمران: "تُوكل مهمة ذبح الأضاحي للرجال، وكذلك طبخ اللحم مع الفواكه الجافة في قِدر كبيرة تسمى (تارفاكت)، قبل أن يجتمع الضيوف على مائدة الغداء". وأشار إلى عُرْف القبيلة بعدم حضور العريس هذه المراسم؛ بل انتظار وصول موكب العروس في بيته.

وبعد ذلك، يتوجه موكب العروس نحو بيت زوجها، حيث يقوم أهل العريس باستقبالهم بالتمر والحليب. يصعد العريس بعد ذلك إلى سطح البيت ليرمي التمر واللوز على ضيوفه فرحاً وابتهاجاً بحضورهم، وذلك على أنغام وزغاريد النساء. ثم يجلس العروسان متجاورين في منتصف الدار، بينما يصطف الرجال لأداء رقصة "أحواش" وهي رقصة شعبية أمازيغية.





يستمر الاحتفال إلى وقت مبكر من صباح اليوم التالي، وهو التقليد نفسه الذي دأبت عليه قبائل منطقة سوس جنوب المغرب، مع اختلافات طفيفة.


ليلة الدُّخلة


في بحث له بعنوان "نظام الأعراس في المغرب.. نموذج قبائل بني وراين الأمازيغية"، نُشر على مجلة الثقافة الشعبية، شرح الكاتب إدريس مقبوب تفاصيل تقاليد ليلة الدخلة بقبيلة آيت وراين الأمازيغية وسط المغرب.

ويوضح الكاتب أن لهذه الليلة طقوساً خاصة، حيث تدخل في البداية الفتاة إلى الغرفة ومعها "وزيرتها" (أي مرافقتها طيلة أيام الزفاف وتكون إما صديقة مقربة وإما إحدى قريباتها) وإحدى النسوة من أفراد عائلتها وقريبات العريس.



morocco

تبقى السيدات معها قليلاً -يلقنّها طريقة التعامل مع الزوج في هذه الليلة الخاصة- ثم يتركنْها. وخلال هذه اللحظة، يكون العريس مع "وزيره" -أي مرافقه طيلة أيام الزفاف- منزوييْن في منطقة خارج المنزل.

وبمجرد خروج مرافِقات العروس، يتسرب العريس خلسة إلى الغرفة تاركاً وراءه وزيره وأمه وبعض النسوة المنتظرات لـ"النتيجة" أو ما يصطلح عليه "الصّبُوح".

ويضيف الكاتب في بحثه، أنه بعد إنهاء العريس لـ"واجبه" يخرج بصمت بعد التنسيق مع "الوزير"، يتوجه للاغتسال، وما إن تحس النسوة بخروجه حتى يتهافتن على العروس لرؤية دم البكارة فتتعالى الزغاريد، ويعبر الأمر عن فرح الأسرة بابنتها التي تمكنت من "الحفاظ على شرفها"، والأمر نفسه من قِبل والدي العريس لأن ابنهما أصبح "رجلاً فحلاً"، والفحولة هنا هي القدرة على تحمل المسؤولية.

وتتبع نفس هذه الطقوس قبائل آيت عطا وسكان منطقة تازارين في ضواحي مدينة وارزازات جنوب المغرب.


طقوس وعادات فريدة


تختلف العادات لدى الأمازيغ مع اختلاف القبائل، إلا أنها تتمسك بما ورثته منذ القدم جيلاً تلو الآخر.



morocco

ومن بين التقاليد التي تنفرد بها قبائل آيت عطا بالجنوب الشرقي للمملكة ما يسمى "تاردا نودي"، وتعني "غسيل السمن". فبعد مرور 15 يوماً على حفل الزفاف، يدعو أهل العروسين عدداً من أفراد العائلتين إلى العشاء، وغالباً ما يكون الطبق عبارة عن وجبة كسكس.

يضع العروسان يديهما بعضها فوق بعض على الطبق ويتم سكب السمن عليها، ثم يُقدم إلى الضيوف لتناوله، في تقليد يرجو حياة سعيدة للزوجين.


يوم الساقية


تقليد آخر تعتمده قبائل أحاحان يقضي باتجاه النساء من أهل العروس بعد مرور أسبوع على الزواج إلى بيتها الجديد للاحتفال بما يسمونه "اس نتركا" أو "يوم الساقية". تذهب العروس معهن إلى البئر على أنغام أشعار غنائية أمازيغية خاصة، وهناك يملأن إناء بماء البئر ويضعنْه وسط صخرة، ثم تضع العروس رجلها اليمنى فوق تلك الصخرة، ويجتمع الأطفال حولها فتقدم لهم الماء من يديها.

وبعد ذلك، تحمل العروس الصخرة فوق ظهرها عائدة بها إلى بيت زوجها، لتضعها تحت سريرها، ولا تخرجها من البيت إلا بعد ولادتها الأولى، وهو طقس يستمدون منه "البركة" لحدوث الحمل.