توصيل الشيشة إلى المنازل.. خدمة جديدة لسكان العاصمة العراقية

تم النشر: تم التحديث:
SHISHA IN BAGHDAD
AHMAD AL-RUBAYE via Getty Images

"الحاجة أُم الاختراع".. ولأنهم يعيشون في ظل تهديد تفجيرات وهجمات أُخرى بمناطق التجمعات مثل المقاهي، بدأ سكان بغداد يستفيدون من حل عبقري يُريحهم من قلق التواجد في تلك الأماكن.. إنه توصيل السلع والخدمات لهم في بيوتهم.

وتخطت خدمة التوصيل للمنازل إلى حد كبير مرحلة توصيل الطعام والملابس وبلغت مرحلة خدمة توصيل الشيشة إلى المنازل سريعاً عن طريق دراجة نارية.

ويقول شاب يُدعى أصيل أكرم، يعمل في محل ليمونة لتوصيل الشيشة للزبائن في منطقة الدورة جنوب بغداد، إنه يهدف إلى توصيل الخدمة للزبائن خلال أقل من 10 دقائق، كما أنه يعمل على تقديم خدمات إضافية مجاناً لزبائنه مع الشيشة.

وأضاف أكرم: "هاي الخدمة اللي هي توصيل النراجيل (الشيشة) ومع النرجيلة يعني ييجي وياها (معها) كرزات وعصير كل هذا كله مجاناً، بالإضافة للتوصيل يعني مجاني. وتوصل النرجيلة خلال أقل من 10 دقائق داخل أي منطقة بالدورة، أي مكان؛ بيت أو محل أو مكان عمل وأي مكان".

وقوبلت خدمة توصيل الشيشة التي بدأها 5 رجال في الدورة باستحسان من سكان المنطقة.

من هؤلاء، حلاق يُدعى مازن يوسف يطلب الشيشة لعملائه ليدخنوها بالمحل في أثناء انتظارهم حلاقة شعرهم، ويقول إن ذلك يخفف الزحام في المحل، والأهم أنه يسهم في إنقاذ الأرواح.

وأضاف يوسف: "خدمة الدليفري (توصيل الشيشة) هسة اللي طرحوها جديدة، إنه هي عوضت لنا هواي شغلات. يعني كان عندي زبون يقول لي يعني أروح للقهوة فد (نحو) نص ساعة.. ساعة عبال ما ييجي سرايا (دوري). فاحتمال يتأخر بالقهوة يعني ازدحام أو شيء. وحسب الوضع الأمني إحنا شوي تأذينا من عنده. يعني التجمعات صارت تخوف".

وكثف مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" هجماتهم على المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في العراق منذ بداية العام مع خسارتهم مساحات من الأراضي أمام القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة ومقاتلين شيعة تدعمهم إيران.