"شهداء لقمة العيش".. حماس تستنكر إغراق مصر لأنفاق غزة عقب مصرع 4 عمال فلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
GAZA TUNNELS
Amir Cohen / Reuters

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إغراق السلطات المصرية أنفاق التهريب الواصلة بين قطاع غزة ومصر، عقب انتشال 4 جثث لعمال فلسطينيين، مساء أمس (الأحد).

ووصفت الحركة العمال القتلى بأنهم شهداء "لقمة العيش"، مشيرة إلى أنهم قضوا نحبهم إثر إغراق السلطات المصرية لهم بالمياه العادمة، في أثناء بحثهم عن لقمة عيشهم وقوت أطفالهم في ظل الحصار الخانق.

وأضافت الحركة، في بيان نشر مساء اليوم (الإثنين) 5 ديسمبر/ كانون الأول 2016: "نستنكر هذا الحادث الأليم، ونؤكد أنه لا يوجد أي مبرر لاستخدام مثل هذه الأساليب الخطيرة في التعامل مع سكان القطاع المحاصرين".

ودعت الحركة، في بيانها، السلطات المصرية إلى فتح معبر رفح بشكل دائم لإنهاء معاناة سكان غزة.

وأعلن الدفاع المدني الفلسطيني في قطاع غزة، أمس، انتشال 4 جثث تعود لعمال فلسطينيين من نفق تجاري يصل بين قطاع غزة ومصر.

ومع اشتداد وطأة الحصار الذي فرضته إسرائيل على قطاع غزة عام 2007، اتجه الفلسطينيون لحفر الأنفاق على طول الحدود بين غزة ومصر، في محاولة لإدخال مواد تمنع إسرائيل إدخالها مثل الوقود والدواء.

وبدأ الجيش المصري، في 18 سبتمبر/أيلول 2015، بضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، في محاولة لتدمير أنفاق التهريب أسفل الحدود، عبر إغراقها.