لهذا السبب تحطَّمت مقاتلةٌ روسية خلال هبوطها على حاملةٍ بعد قصفها مواقع في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
SUKHOI SU33
TASS via Getty Images

أعلن الجيش الروسي أن طائرة عسكرية روسية من نوع سوخوي 33 تحطمت في البحر بعدما فشل هبوطها على حاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنيتسوف الموجودة في البحر المتوسط في إطار العمليات العسكرية في سوريا، حسبما نقلت وكالات أنباء روسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول 2016 "بعد أن قامت بمهمة قتالية في سوريا تجاوزت طائرة السوخوي 33 مدرج الهبوط عند محاولتها الهبوط على حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف".

وأضاف البيان أن الحادث وقع بسبب "انقطاع الحبل" الذي يفترض أن يعلق بالطائرة لتخفيف سرعتها عند هبوطها، موضحاً أن الطيار نجح في قذف نفسه في الوقت المناسب واستخدام المظلة من دون أن يصاب بجروح.

وهي الطائرة الثانية التي تفقدها البحرية الروسية منذ وصول حاملة الطائرات هذه إلى قبالة الشواطئ السورية في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. فقد تحطمت في 14 من نوفمبر/تشرين الثاني طائرة مقاتلة من نوع ميغ 29 في البحر المتوسط بينما كانت أيضاً تحاول الهبوط على حاملة الطائرات نفسها.

وترسو حاملة الطائرات الروسية قبالة الشواطىء السورية منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وتشارك في الضربات الجوية على مواقع للجهاديين والفصائل المسلحة في سوريا.

وتشن المقاتلات الروسية منذ سبتمبر/أيلول 2015 ضربات جوية لدعم قوات نظام بشار الأسد.