هزيمة مرشح اليمين المتطرف في الانتخابات الرئاسية بالنمسا

تم النشر: تم التحديث:
AUSTRIA
Leonhard Foeger / Reuters

تصدَّر مرشح حزب الخضر الليبرالي ألكسندر فان دير بيلين الدورةَ الثانية من الانتخابات الرئاسية النمساوية، الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول 2016، متقدماً على منافسه مرشح اليمين المتطرف، نوبرت هوفر، بحسب توقعات التلفزيون النمساوي العام.

وأفادت هذه التوقعات، التي شملت الاقتراع بالمراسلة، أن فان دير بيلين (72 عاماً) حاز 53,6% من الأصوات مقابل 46,4% لهوفر (45 عاماً).

وأقر اليمين المتطرف بهزيمته، وقال الأمين العام لحزب الحرية هربرت كيكل للتلفزيون العام "أرغب في تهنئة فان دير بيلين على هذا الفوز".

بدوره، هنَّأ هوفر فان دير بيلين بفوزه.

وأظهرت النتائج الأوَّلية التي بدأت تصدر، أن فان دير بيلين يسجل في العديد من الدوائر تقدماً بنقاط عدة، مقارنة بالدورة الثانية التي جرت في مايو/أيار قبل أن يتم إلغاؤها.

وكان فان دير بيلين فاز في الدورة المذكورة، ولكن بفارق لم يتجاوز 31 ألف صوت.

ومنصب رئيس الدولة في النمسا فخري، لكن فوز هوفر كان سيشكل انتصاراً جديداً للمعسكر الشعبوي بعد ستة أشهر من فوز مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ودونالد ترامب في الانتخاب.