لماذا ألغت جامعات ألمانية إعفاء الطلاب الأجانب من رسوم الدراسة؟

تم النشر: تم التحديث:
5
5

بدءاً من خريف العام القادم سيدفع الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي 1500 يورو في الفصل الدراسي، كجزء من محاولة ألمانيا تخفيض عجز التعليم العالي البالغ 48 مليون يورو.

وسيتوجَّب قريباً على الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي الدفع للالتحاق بالجامعات في جنوب غرب ألمانيا، التي لا تزال الدراسة فيها مجانية حتى الآن.

وكانت الرسوم الدراسية قد أُلغِيت في ولاية بادن-فورتمبيرغ في 2011، وأصبحت الجامعات مجانية في جميع الولايات الألمانية بحلول 2014، نقلاً عن صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

لكن، ومع أنه تم التعهُّد في وقت سابق هذا العام بعدم فرض رسوم عامة، إلا أن حكومة ولاية بادن-فورتمبيرغ أعلنت إعادة فرض الرسوم الدراسية على الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي بدءاً من خريف 2017.


تخفيض الدين


ويمثِّل هذا التغيُّر جزءاً من جهود تخفيض الدين في البلاد، في الوقت الذي أقرَّ فيه وزير التعليم العالي بعدم إمكانية تحمّل تقديم التعليم المجاني للجميع أكثر من ذلك.

وبمجرد أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي، سيكون على طلاب المملكة المتحدة الذين يدرسون في عدد من المؤسسات الأكاديمية الألمانية، بما في ذلك جامعات شتوتغارت وهايدلبرغ، دفع 1500 يورو (1256 جنيهاً إسترلينياً) خلال الفصل الدراسي.

وسيكون الطلاب كذلك مُطالبين بدفع رسوم مخفضة تصل إلى 650 يورو (544 جنيهاً إسترلينياً) للحصول على شهادة (درجة علمية) ثانية.

ويُعتَقَد أن هذه الرسوم يمكن أن يتم تعميمها في باقي ألمانيا خلال السنوات المقبلة.

وأخبرت متحدثة من جامعة كونستانتس صحيفة الإندبندنت أنه: "في الوقت الذي يجب فيه على وزارة التعليم والبحث في ولاية بادن-فورتمبيرغ أن تقوم بدورها في تقليص النفقات، فمن الضروري عليها كذلك تجنب الإضرار بسمعة ونمو العلوم والبحث في جامعات الولاية، فضلاً عن أعداد الطلاب الكبيرة بها".

وأوضحت أن "اتفاق الائتلاف بين الأحزاب الحاكمة، الخُضر والاتحاد المسيحي الديمقراطي، في ولاية بادن-فورتمبيرغ يحظر فرض رسوم دراسية عامة في الجامعات".

ووفقاً لوزير التعليم العالي في ألمانيا، يتعين على الوزارة سد فجوة في التمويل قدرها 48 مليون يورو (40.2 مليون جنيه إسترليني) العام المقبل.

ووفقاً للتشريع الجديد، سيتم إعفاء الطلاب الدوليين الذين يحصلون على مؤهلات التحاقهم بالتعليم العالي في ألمانيا Bildungsinländer من الرسوم، بالإضافة إلى الطلاب من الدول الأعضاء في نظام منح "إيراسموس".

وقد وُضِع استثناء آخر للطلاب من الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لكنهم يمتلكون إقامات دائمة في أوروبا. وسيتم كذلك إعفاء اللاجئين الحاصلين على حق الإقامة/البقاء من دفع الرسوم الدراسية.

وفي الوقت الحالي تُعَد ألمانيا واحدة من قِلّة قليلة من الدول الأوروبية التي تقدم تعليماً جامعياً مجانياً إلى جانب كل من الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد.

ووفقاً لبرنامج إيراسموس، يمكن للطلاب البريطانيين التقدم للدراسة في جامعات أوروبية لمدة تصل إلى عام واحد كجزء من دراستهم في المملكة المتحدة.

وقد وقّع صندوق الاستثمار الأوروبي، في أكتوبر/تشرين الأول هذا العام، اتفاقاً بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني مع شركة القروض الخاصة "فيوتشر فاينانس" Future Finance للمساعدة في تمويل برنامج "إيراسموس بلس" Erasmus+ لطلاب الماجستير حتى 2020.

ويعتمد برنامج التبادل لكل من الطلاب الجامعيين وطلاب الدراسات العليا، في الوقت الحالي، على مساهمات الاتحاد الأوروبي، لكن لايزال تمويل البرنامج بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي غير واضح.

وقالت مديرة برنامج إيراسموس في بريطانيا، روث سنكلير جونز، بعد نتيجة الاستفتاء: "إننا نواجه لحظة حزينة من الغموض بعد 30 عاماً من إثرائنا لحياة الكثيرين".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.