أسير حرب ألماني سابق يترك 400 ألف إسترليني لقرية اسكتلندية.. ماذا كتب في وصيته؟

تم النشر: تم التحديث:
8
8

قرر أسير حرب ألماني سابق، ترك ما يقرب من 400 ألف جنيه إسترليني لأهل قرية كومري ببيرتشاير الاسكتلندية، حيث نص على ذلك في وصيته التي تم فتحها بعد موته.

فكما يحدث تماماً في الدراما التلفزيونية، صادقت الفتيات السجين الألماني الذي تم حمله لاسكتلندا أثناء الحرب العالمية الثانية. وبعد أن علمن بأنه لم يشاهد فيلماً قبل ذلك قط، فقمن بتهريبه ليومٍ واحد من المعسكر، واصطحبوه إلى السينما، ليشاهد فيلماً سينمائياً للمرة الأولى في حياته.

هذا هو السبب وراء قرار هاينريتش شتاينماير بترك ما يقرب من 400 ألف جنيه إسترليني لأهل قرية كومري ببيرتشاير.


تاريخ الجندي


وتم اعتقال الجندي السابق بكتائب القوات النازية الخاصة في فرنسا عام 1944، عندما كان عمره 19 عاماً، واحتجز في معسكر لأسرى الحرب بكالتيبراجان قرب قرية كومري. اعتقل شتاينماير كسجين من الدرجة ج –أو نازي متعصب- حتى يونيو/حزيران 1945، قبل أن يتم نقله إلى وحدة أخرى بمقاطعة كيثنس، ثم إلى معسكر بمنطقة فايف، وحتى إطلاق سراحه أخيراً في العام 1948.

بعد إطلاق سراحه، عاد إلى كومري بشكل منتظم، وكوَّن صداقات طويلة هناك. توفي شتاينماير عام 2014 عن عمر 90 عاماً، وتم نثر رماده في أعالي الجبال بمنطقة معسكره.

بعد مرور عامين، تم تنفيذ وصيته بالتبرع بمبلغ 384 ألف جنيه إسترليني لصالح أهل القرية، ليتم إنفاقها لتطوير أحوال كبار السن.

نقلت صحيفة كوريير جزءاً من وصية شتاينماير، يقول فيه: "أود أن أعبر عن امتناني لأهل اسكتلندا، لعطفهم وكرمهم في معاملتي أثناء فترة سجني الحربي وما بعدها".

أحد أصدقائه كان جورج كارسون، الذي توفي قبله بأسبوعين فقط.

أخبر ابنه -واسمه جورج أيضاً- البرنامج اليومي للمحطة الرابعة لراديو البي بي سي: "تبدو هذه القصة غير معقولة، ولكنها حقيقية جداً. أقامت أمي، وأصدقاؤها، وكل أطفال أكاديمية موريسون بكريف، صداقاتٍ معه عبر سور معسكر كالتيبراجان. خلال هذه المحادثات، اكتشفن أن هاينريتش لم يشاهد فيلماً متحركاً طيلة حياته، فذهبن ذات صباح بدراجاتهن، وقمن بتهريبه عبر سور المعسكر، وذهبن به إلى السينما، حيث شاهد فيلما سينمائياً للمرة الأولى في حياته. لقد طار عقله بتلك التجربة".

قال كارسون إنه التقى بشتاينماير لمرتين، وقال عنه: "رجل رائع. كانت له لقاءات مع مؤسسة تنمية كومري في عام 2008، وطلب منهم إدارة منزله بعد وفاته. وكان دقيقاً في وصيته عندما طلب أن يتم استخدام أمواله في رعاية كبار السن بالقرية. هذه هي طريقة شكره مقابل العطف الذي أظهره له أهل القرية في أسوأ مراحل حياته، فقد رغب فقط أن يقول، شكرا لكم جميعاً".

تم نقل الأموال الآن إلى صندوق ميراث هاينريتش شتاينماير، وبدأ مجلس المشورة في تدبير كيفية إنفاق هذا الميراث.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.