رشق الشرطة بالحجارة فاعتبروه "إرهابياً".. مظاهرة في المجر احتجاجاً على حبس لاجئٍ سوري

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES IN HUNGARY
Getty Images

نظم مئات الأشخاص في المجر، مظاهرة وسط العاصمة بودابست، احتجاجًا على حكم بالسجن لمدة 10 سنوات، ضد لاجئ سوري اتهم برشق الشرطة المجرية بالحجارة على الحدود مع صربيا العام الماضي.

وتجمع مئات الأشخاص مساء السبت 3 ديسمبر/ كانون الأول 2016 في ميدان "بلاها" وسط بودابست، رافعين شعارات تطالب بإطلاق سراح طالب اللجوء السوري "أحمد. (ح)".

والأربعاء الماضي، أصدرت محكمة مجرية، حكماً بالسجن لمدة 10 سنوات، على اللاجئ السوري "أحمد. (ح)"، على خلفية "مشاركته في أعمال شغب وقعت على الحدود مع صربيا" العام الماضي.

واعتبرت المحكمة في قرارها قيام اللاجئ برشق الشرطة بالحجارة "عملاً إرهابيًا" بموجب القانون.

تجدر الإشارة أن "أحمد .ح"، دخل المجر بصورة غير قانونية، مع مجموعة من اللاجئين، في 16 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

وكانت المجر، قد نظمت في الثاني من أكتوبر الماضي، استفتاءً شعبيا، بشأن قبول ألف و294 لاجئًا، في إطار خطة توزيع اللاجئين، التي أقرها الاتحاد الأوروبي، على أعضائه.

وفي اليوم ذاته، أعلنت لجنة الانتخابات الوطنية، فشل الاستفتاء في البلاد، بسبب بلوغ نسبة المشاركة فيه 43.29٪ فقط من مجموع عدد الناخبين المسجلين.