"احزمي حقائبك وارحلي".. 100 ألف أميركي يطالبون بإجبار زوجة ترامب على مغادرة نيويورك، كم سيكلِّفهم وجودها يومياً؟

تم النشر: تم التحديث:
1
Getty Images

طالب حوالي 100 ألف شخص من سكان نيويورك ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، بحزم حقائبها الباهظة ومغادرة نيويورك، وذلك بعد أن أُعلِن أن السيدة الأولى التالية للولايات المتحدة الأميركية تنوي الإقامة في المدينة حتى أن يُنهِي ابنها العام الدراسي.

وعادةً تنتقل عائلة الرئيس الأميركي الجديد فوراً إلى البيت الأبيض في واشنطن، ولكن هذه المرة تريد ميلانيا تحدي هذا التقليد والبقاء في منزلها لفترة، وهو الأمر الذي سيكلف دافعي الضرائب بالمدينة ما مجموعه حوالي مليون دولار في اليوم لتأمينها.

وقَّع هؤلاء السكان على عريضةٍ يطالبون فيها أندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك، وبيل دي بلازيو، عمدة المدينة، برفض دفع تكاليف تأمين زوجة دونالد ترامب بعد انتقالها من برج ترامب، ناطحة السحاب التي تتكون من 58 طابقاً، والتي تقع بجادة فيفث أفينيو في وسط مانهاتن، وهو البناء الذي تقيم العائلة حالياً في شقةٍ فاخرة في الطابق الأخير منه.


أكثر من مليون دولار


كتب الموقعون على العريضة: "يرفض دافعو الضرائب في نيويورك دفع أكثر من مليون دولار يومياً حتى تستطيع ميلانيا ترامب البقاء. إن كان ترامب وزوجته قد اتخذا هذا القرار، فينبغي أن يدفعا هم هذه التكاليف، وليس دافعو الضرائب بنيويورك الذين من الممكن أن تُنفَق أموالهم على الطرق والمدارس والمواصلات والصرف الصحي وتوفير الوظائف، وغيرها من التكاليف التي تحتاجها المدينة".

وأضافوا قائلين: "هذا ما يجب أن تُستَخدَم فيه أموال الضرائب، تطوير المدينة وفائدة كل سكانها، وليس فائدة شخص واحد فقط".

كان ترامب قد أشار إلى أن زوجته تريد الإقامة بمنزلهم الفاخر، ذي الثريات الكريستالية والأسقف المُزَّينة برسومات الأساطير الإغريقية، من بداية توليه للرئاسة، في شهر يناير/كانون الثاني، وحتى أواخر فصل الربيع أو بداية الصيف، في نهاية العام الدراسي بالمدرسة الخاصة التي يدرس بها بارون، ابن ترامب البالغ من العمر 10 أعوام.

ويُقَال إنَّ ميلانيا تقوم بإيصال ابنها يومياً إلى المدرسة التي تشير التقارير إلى أن تكلفة الدراسة فيها تبلغ حوالي 40 ألف دولار للعام الواحد.

صرح أحد الأشخاص المقربين من فريق ترامب الانتقالي لصحيفة "نيويورك بوست" قائلاً إنَّ "ميلانيا مُقرَّبة جداً من بارون، وتوطدت علاقتهما أكثر خلال الحملة الانتخابية. كانت الحملة الانتخابية وقتاً صعباً بالنسبة لبارون، وتأمل ميلانيا في تقليص التشويش الذي سببته له الحملة إلى أقل حد ممكن".


عائلة ترامب قلقة


وعلق جيسون ميلر، أحد المتحدثين باسم ترامب، عندما سألت الصحيفة المسؤولين بالفريق الانتقالي عن خطط العائلة قائلاً "لم تصدر عائلة ترامب أي بيانٍ رسمي عن توقيت الانتقال، ولكنهم كأية عائلة أخرى، قلقون بشأن نقل ابنهم إلى مدرسةٍ أخرى في منتصف العام الدراسي".

من المتوقع أن يشكل هذا القرار بالبقاء في برج ترامب مجموعة من التحديات الأمنية لأفراد جهاز الأمن الرئاسي وشرطة نيويورك، إذ يوجد البرج بأحد الشوارع المزدحمة بالمدينة، ويمكن للمواطنين العاديين الدخول والخروج من المبنى بسهولة. وكان المحتجون، ورجال الشرطة، والعاملون بالصحافة قد حاصروا المبنى منذ نتيجة الانتخابات.

في حالة بقاء زوجته وابنه بالفعل في نيويورك، من المُرَجَّح أن يتردد ترامب على نيويورك لزيارتهما، مما سيكلف شرطة نيويورك المزيد من المال.

وكان أحد المصادر بالفريق الانتقالي لترامب قد قال سابقاً إنَّ الرئيس المنتخب يجري بعض المناقشات مع مستشاريه بشأن عدد الأيام التي من المفترض أن يقضيها بالبيت الأبيض كل أسبوع.

خلال حملته الانتخابية بانتخابات الرئاسة، كان ترامب يسافر يومياً في وقتٍ متأخر من الليل إلى نيويورك، وذلك ليتمكن من النوم والاستيقاظ في سريره بشقته في برج ترامب.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.