أردوغان يدعو الأتراك لتحويل العملات الأجنبية إلى الليرة التركية

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Anadolu Agency via Getty Images

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأتراك، الجمعة 2 ديسمبر/كانون الأول 2016، الى تحويل العملات الأجنبية التي يملكونها الى ذهب أو الى الليرة التركية لتحفيز اقتصاد البلاد مع استمرار انخفاض سعر الليرة أمام الدولار.

وقال في كلمة متلفزة في أنقرة: "بالنسبة للعملات الأجنبية المخبأة تحت الوسادة، حوّلوها الى ذهب، تعالوا وحوّلوها الى الليرة التركية، لكي تصبح أكثر قيمة، ويصبح الذهب أكثر قيمة".

وتساءل: "ما ضرورة زيادة قيمة العملة الأجنبية؟".

إلا أنه وأثناء إلقائه كلمته انخفض سعر الليرة الى 3,51 ليرة مقابل الدولار.

وعقب كلمته وصل سعر الدولار إلى 3,55 ليرة، أي بخسارة بنسبة تزيد على 1,5% عن قيمة الليرة في اليوم السابق. وفي نوفمبر/تشرين الثاني وحده فقدت الليرة أكثر من 10% من قيمتها أمام الدولار.

وألمح أردوغان كذلك الى أن قوى "تمارس الألاعيب" ضد تركيا، وأن بإمكان الأتراك مواجهتها بتحويل أموالهم. ولم يكشف عن الجهات التي يشير إليها.

وقال: "لا تقلقوا، خلال فترة قصيرة سنقضي على هذه اللعبة".

كما تأثرت العملة التركية بإصرار أردوغان المتكرر على خفض معدلات الفائدة لأنه بحسب رأيه "لا يوجد حل آخر".

وأشار الى الولايات المتحدة واليابان وأوروبا كأمثلة على انخفاض معدلات الفائدة، وتساءل عن السبب وراء ارتفاع أسعار الفائدة في تركيا.

وبعد عدة أشهر هذا العام من خفض الفائدة، تدخل البنك المركزي ورفع سعر الفائدة الرئيسية بشكل غير متوقع بـ50 نقطة أساس الشهر الماضي.

إلا أن العملة لم تشهد سوى ارتفاع طفيف وعادت الى الهبوط بسبب المخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في تركيا، ومن بينها سعي الحكومة الى توسيع سلطات أردوغان إضافة الى تدهور العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وتزايدت المخاوف بشأن توسيع سلطات أردوغان بعد أن أعلن رئيس وزرائه بن علي يلدريم، أمس الخميس، أن الحكومة ستطرح على البرلمان الأسبوع المقبل اقتراحاً بتغيير الدستور لمنح الرئيس مزيداً من الصلاحيات.