هل تعاني من قلة النوم؟.. هذا الاختبار يكشف لك الحقيقة

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

قِلة النوم تفسد يومك وقد تؤثر على من حولك أيضاً، فمع قلة النوم تنقص القدرة على التركيز ويسوء المِزاج، ثم يجد المرءُ نفسَه يعاني مشاكل صحية على المدى الطويل بسبب ذلك.

كثيرٌ من الناس لا يعلمون حقاً ما إذا كانوا يحصلون على قِسطٍ كافٍ من النوم أم لا. فما يكاد المرءُ يضع رأسه على الوسادة لينام حتى تجثم عليه مؤثِّراتُ العادات السيئة والإجهاد والكافيين.

ولذا، فقد وضعَ الصحفي البريطاني في مجال العلوم مايكل موزلي اختباراً بسيطاً، يمكن من خلاله أن يتحقق كل شخص من وجود نقصٍ لديه في مقدار النوم. وكل ما يتطلبه هذا الاختبار: ملعقة وصينية معدنية وسريراً.

يبدو ذلك في بداية الأمر سخيفاً، لكنه بسيط حقاً ومن المفترَض أنه أمر عِلميٌّ بحت. ويُحيل موزلي في اختباره هذا إلى ناثانيل كلايتمان، الباحث في مجال النوم.

يصف موزلي هذا الاختبار في الصحيفة البريطانية "Daily Mail" قائلاً: "يرقدُ الشخصُ في غرفة هادئة مُظلِمة، في فترة ما بعد الظهيرة، ممسِكاً ملعقةً في يده، واضعاً يدَه على حافة السرير، وعلى الأرض تكون الصينيةُ المعدنيةُ موضوعةً تحت يدِ الشخصِ مباشرةً، بحيث تسقط عليها الملعقةُ، بمجرد أن يغفوَ، وترتخيَ اليدُ التي تمسك بالملعقة".

وقبل أن يرتاح المرءُ ويستكين، عليه أن يلقي نظرة أخيرة على الساعة.

ويقول موزلي: "تكمن الفكرةُ هنا في أن الملعقة التي تسقط على الصينية، تُصدر ضوضاءَ عاليةً توقظ النائم".

بدءاً من 15 دقيقة يصبح كل شيء على ما يُرام.

في ضوء ما سبق، فإنه من الممكن فوراً أن ننظر ونرى كمْ من الوقت مضَى، حتى غطَّ المرءُ في نومه.

فإنْ كان الوقت الذي مضَى أقلَّ من 5 دقائق، فإن هذا يشير إلى نقصٍ خطير في النوم، وفقاً لاختبار موزلي. أمّا إن كان الوقتُ يصل إلى 10 دقائق، فإنه يشير إلى "الانزعاج"، وما زاد على 15 دقيقة فإن الأمور تسير على ما يُرام.

وإنْ كان استخدام فكرة الملعقة والصينية أمراً معقداً لشخصٍ ما، فيمكنه أيضاً أن يضبط منـــبِّهاً ينطلقُ جَرْسُه بعد 15 دقيقة. فإنْ كانت غفوةُ الشخص قبل إنذار المنبِّه، فإنه ينبغي له أن يزيد حصته من النوم ليلاً، وفقاً لموزلي.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الألمانية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.