الرئيس الفرنسي يعتزم عدم ترشحه لولاية رئاسية جديدة.. وهذا مبرره

تم النشر: تم التحديث:
FRANCE
OLIVIER MORIN via Getty Images

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي لا يحظى بشعبية، أنه لن يترشح لولاية رئاسية جديدة عام 2017، موضحاً أنه يريد تجنّب هزيمة لليسار في مواجهة اليمين واليمين المتطرف، وذلك قبل 5 أشهر من الاستحقاق الانتخابي.

وقال الرئيس الاشتراكي في كلمة متلفزة، مساء الخميس الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2016، من الإليزيه في باريس: "أنا مدرك للمخاطر التي يمكن أن تنجم عن خطوة من جانبي لن تلقى التفافاً واسعاً حولها. لذلك، قررت عدم الترشح للانتخابات الرئاسية".

واتهم هولاند (62 عاماً) اليمين بأنه يريد التشكيك في النموذج الاشتراكي الفرنسي، وحذّر من اليمين المتطرف "الذي يدعونا إلى الانطواء والخروج من أوروبا والعالم".

وإذ أشار إلى أنه يريد قياس مدى قوة "التحدي (الذي تمثله) الفترة المقبلة"، دعا إلى "رد فعل جماعي".

وانتُخب هولاند رئيساً عام 2012 بمواجهة نيكولا ساركوزي، وبات الرئيس الأول الذي يرفض الترشح لولاية ثانية منذ عام 1958.

وأظهر آخر استطلاعات الرأي أن 13% فقط من الفرنسيين يثقون بهولاند وأنه لن يحصل سوى على 7% من الأصوات خلال الدورة الرئاسية الأولى في أبريل/نيسان وراء مرشح اليمين فرنسوا فيون وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن.

اليمين يستعد

ويأتي إعلان هولاند عدم ترشحه، بعد 4 أيام من اختيار اليمين لرئيس الوزراء الأسبق فرنسوا فيون الذي يملك نظرة ليبرالية في الاقتصاد ومحافظة في القضايا الاجتماعية.

في الأيام الأخيرة، دارت حرب صامتة بين هولاند ورئيس وزرائه مانويل فالس المحاصَر بين واجبه بإظهار الولاء تجاه رئيس البلاد وطموحه الرئاسي الذي لم يعد يخفيه.

وحيا فالس، الذي باتت الطريق أمامه سالكة، الخميس إعلان هولاند، معتبراً أنه "خيار رجل دولة".

وأياً كان المرشح الاشتراكي المنبثق من الانتخابات التمهيدية، فلن يكون عليه أن يواجه مرشحي اليمين واليمين المتطرف فقط؛ بل أيضاً اليساري المتطرف جان-لوك ميلانشون ووزير الاقتصاد اليساري السابق إايمانويل ماكرون.

وبدأ هولاند خطابه بوضع جردة لعهده، مركزاً على التقدم الذي يعتقد أنه ساهم في إحرازه ومن بينه المساعدة في إيجاد فرص عمل والاتفاق العالمي بشأن المناخ.

لكنه عبر عن "أسف وحيد"؛ وهو اقتراحه إسقاط الجنسية عن مزدوجي الجنسية الضالعين في أعمال إرهابية.

وقد رحب بقرار هولاند العديد من الشخصيات اليسارية التي حيت "شجاعته".

من جهته، قال فيون إن الرئيس "يقر بوضوح بأن فشله يمنعه من الذهاب أبعد من ذلك".

وتخللت ولاية هولاند عمليات عسكرية عدة في مالي وإفريقيا الوسطى والعراق وسوريا، إلا أنها شهدت أيضا أسوأ هجمات ارتُكبت في فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية أدت إلى مقتل 238 شخصاً.

وقال هولاند: "في الأشهر المقبلة، واجبي، واجبي الوحيد سيكون مواصلة قيادة البلاد".