طبيبات وممرضات سعوديات يقاضين داعية سعودياً قذفهنّ.. هكذا أساء إليهنَّ!

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI DOCTORS
U.S. first lady Laura Bush listens to Dr. Huda Abdel Kareem, right, and unidentified Saudi female doctor during a visit to Abdul-Latif Cancer Screening Center Tuesday, Oct. 23, 2007, in Riyadh, Saudi Arabia. The wife of U.S. President George W. Bush arrived in Riyadh on Tuesday to launch the Breast Cancer Partnership program, a new initiative to fight cancer by raising awareness about the disease and increasing breast cancer research. (AP Photo/Hasan Jamali) | ASSOCIATED PRESS

رفضت طبيبات وممرضات سعوديات وصف الداعية السعودي سعيد بن فروة لهن بأوصاف سيئة، واختارت مجموعة منهن رفع دعوى عليه.

وكان قد انتشر مؤخراً فيديو للداعية السعودي سعيد بن فروة، في إحدى خطب الجمعة، وصف فيه الطبيبات والممرضات وكل من تعمل بالقطاع الصحي بأوصاف مهينة.

وقال الداعية بن فروة -في خطبة تناول فيها موضوع المرأة السعودية العاملة- أن كل من لديه أخت أو ابنة أو أحد أقاربه تمارس مهنة الطب أو التمريض والصيدلة يعد "ديوثاً"، معتبراً الدراسة بتلك المجالات تسبب الاختلاط بين الجنسين، على حد تعبيره .

عالية الشمري، إخصائية المختبرات الطبية، تحدثت عن رغبتها في رفع دعوى قضائية على الداعية الذي أساء إليها وإلى مهنتها وعائلتها.

وقالت لـ"هافينغتون بوست عربي" إنها تفخر بمجال عملها ونجاحاتها المتوالية.

الشمري ليست وحدها من تفكر في رفع دعوى، وخاصة أن تصريح الداعية مسّ فئة كبيرة من السعوديات، منهنّ تغريد المشوح إخصائية الأمراض الوراثية في مستشفى الملك سعود الطبية بالرياض.

المشوح، انتقدت بشدةٍ ما جاء على لسان الداعية السعودي، وقالت في حديثها لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "للمرأة منذ عهد النبوة مساهمات كثيرة في تضميد الجرحى، وتقديم الخدمات، والإسعافات الأولية للمحتاجين، ولم ينكر عليها الرسول الكريم ذلك الاختلاط".


السجن والجلد


وفي حال قامت الطبيبات والعاملات في المجال الصحي برفع دعوى ضد الداعية السعودي، يقول المحامي محمد الوهيبي إن عقوبته تكون "السجن والجلد".

ويضيف الوهيبي لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن "ما جاء به الخطيب يقع ضمن الجرائم المعلوماتية، وفق المادة السادسة (فقرة 1)، وهو من شأنه المساس بالنظام العام أو القيم الدينية، حيث إن الكادر الطبي جزء مهم من إجراءات منظومة الدولة".


التمريض منعها من الزواج


موجة الغضب التي اجتاحت السعوديات جاءت عند أخريات على شكل ندم عبّرت عنه الممرضة نجاح المقرن، التي اعتبرت أن المجتمع السعودي أغلبه يفكر وينظر إلى الطبيبات تلك النظرة التي عبّر عنها الداعية بصوت عالٍ.

تقول المقرن لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن "ما ذكره الداعية مقتنع به غالبية المجتمع السعودي بعقولهم وإن لم يُظهروه، والنظرة السلبية للطبيبة السعودية ما زالت رائجة، الفرق فقط في أن الشيخ تحدث عن ذلك بالعلن".

وتضيف: "أشعر بالندم لتخصصي في هذا المجال"، مضيفة أنها وصلت للثلاثين من عمرها ولم تتزوج بعد، والسبب هو عملها في المجال الصحي، مشيرة إلى أنه تقدم لخطبتها العديد من الأشخاص الذين اشترطوا عليها ترك العمل.


الداعية يقذف المجتمع


ودشن السعوديون هاشتاغ "#سعيد_بن_فروه_يقذف_المجتمع"، معبرين عن استيائهم من القذف والإهانة التي تعرضت له المرأة السعودية العاملة، بحسب وصفهم، مطالبين بمحاسبة الداعية، كما عمل البعض الآخر على توكيل محامٍ لرفع دعوى "قذف" لمحاكمته أمام الادعاء العام.


المفتي يرد


ورد المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، حيث قال بأن ما جاء به الداعية أمرٌ صعب وغير مقبول، إذ ينبغي للإنسان أن يتقي الله فيما يقول، فلا يجوز مثل هذه الإطلاقات وإنما المفترض بالخطيب النصح والتوجيه العام، فهذا الإعلان غير مستقيم، وأظن صاحبه ليس عنده بصيرة فيما يقول، فلو فكر في القول لكان أولى.

ونصح المفتي عبر لقائه الأسبوعي في إذاعة نداء الإسلام من مكة المكرمة، الداعية ومن يؤيده بأن يتقوا الله ويتوبوا إليه مما قالوا وأن يلزموا الطريق المستقيم ويحضّروا الخطبة تحضيراً جيداً ويعلموا أن كل كلام سيسألون عنه يوم القيامة، بحسب صحيفة "الرياض" .


إجراءات حازمة ضد الداعية


ومن جهتها، أكدت إمارة منطقة عسير، في بيان لها، أنها اتخذت إجراءات حازمة ضد الداعية سعيد بن فروة، كما وجه أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد، بعدم إتاحة الفرصة للداعية، بإلقاء دروسه ومواعظه في كافة جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة، نظراً لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي وتأهيله بالعلوم ليكون عضواً فاعلاً في المجتمع.


يرفض الاعتذار


إلا أن الداعية السعودي تمسك برأيه ورفض الاعتذار، عن الفيديو المتداول له وهو يسب ويقذف كل من يرسل بناته إلى الجامعة والدراسة بكلية الطب، معتبراً أن ما أثير حوله حملة يقودها الليبراليون السعوديون، بحسب وصفه .

وقال بن فروه، في فيديو نشره على الشبكات الاجتماعية رداً على الانتقادات التي وجهت إليه: "إن من يدخل أي مستشفى يرى الرجل بجوار البنت وهما يضحكان"، قائلاً: "من ينكر ذلك فقد كذب".


سوابق قضائية


وكان للداعية السعودي سعيد بن فروه، قضية سابقة مع الفنان السعودي ناصر القصبي، بعد أن قام بتكفيره في خطبة الجمعة، عقب أولى حلقات مسلسله "سيلفي" الذي عُرض على قنوات mbc في شهر رمضان الماضي.

وكشفت وسائل إعلام سعودية، في 31 أكتوبر/تشرين الثاني 2016، أن المحكمة الجزائية في السعودية أصدرت حكماً ابتدائياً يقضي بالسجن لمدة 45 يوماً متتالية، على خطيب جمعة في إحدى محافظات منطقة عسير، تعزيراً له على اتهامه الممثل المعروف ناصر القصبي بالكفر والدياثة في إحدى خطبه.