يدوسون البنزين بدل الفرامل.. عجائز اليابان يرفضون الاعتراف بكبر السن فلجأت الحكومة إلى حيلة لإقناعهم بالتخلي عن السيارة.. هذه تفاصيلها

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تحاول البلاد مكافحة القلق المتنامي من حوادث الطرق التي يتسبب فيها كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم 75 عاماً عن طريق تقديم خصومات على وجبات شعيرية "رامن"، في حال إقلاعهم عن القيادة.

تحاول الشرطة في اليابان إقناع كبار السن من السائقين بالتخلي عن القيادة مقابل وجبات مخفّضة؛ إذ تواجه البلاد قلقاً متزايداً من حوادث الطرق التي يتسبب فيها كبار السن، وفق ما جاء في الغارديان.

في إطار البرنامج الذي اُطلق الأسبوع الماضي في محافظة آيتشي (وسط اليابان)، سوف يُمنح كبار السن من السائقين تخفيضات على وجبات "رامن" في 176 فرعاً من سلسلة مطاعم Sugakiya، ولكن بعد تنازلهم عن رخص القيادة الخاصة بهم.


رئيس الوزراء قلق من الحوادث


جاءت تلك الخطوة بعد طلب رئيس الوزراء، شينزو آبي، اتخاذ المزيد من الإجراءات لمعالجة الارتفاع الملحوظ في حوادث الطرق، والتي تسببت في بعض حالات الوفاة، بسبب فئة من السائقين تخطت أعمارهم 74 عاماً.

رغم انخفاض العدد الإجمالي لحوادث الطرق في السنوات الماضية، فإن حوادث تورط فيها سائقون تتخطى أعمارهم 75 عاماً زادت من 7.4% إلى 12.8% مقارنة بالعام الماضي.


17 مليون مسنٍّ يحملون رخصة القيادة


فيما يعد انعكاساً للشيخوخة المتسارعة للشعب الياباني، تشير التقديرات إلى أن 17 مليون ياباني بلغت أو تخطت أعمارهم 65 عاماً، يحملون رخصة قيادة، منهم 4.8 مليون تخطت أعمارهم 75 عاماً، بينما بلغ عددهم 2.4 مليون عام 2005.


يضغطون على الوقود بدلاً من الفرامل


كثير من هذه الحوادث يقع نتيجة خطأ السائق بالضغط على دواسة الوقود بدلاً من الفرامل، أو نتيجة القيادة في الاتجاه الخاطئ على الطرق السريعة بعد الدخول في التقاطعات وأكشاك الرسوم.

قد تتسبب هذه الأخطاء في الموت، ففي هذا الشهر، فقدت سيدة مسنة تبلغ من العمر 83 عاماً السيطرة على سيارتها وازدادت سرعة السيارة عن طريق الخطأ، مما تسبب في مقتل اثنين من المارة، كما صدم رجل مسن يبلغ 87 عاماً كان يقود شاحنته في أواخر أكتوبر/تشرين الأول مجموعة من الأطفال أثناء ذهابهم إلى المدرسة، ما تسبب في وفاة طفل يبلغ 6 سنوات.

فيما أشارت وسائل الإعلام إلى أن السائقين كبار السن في مدينة آيتشي، يستطيعون الآن أن يحصلوا على وجبات شعيرية "رامن" مخفضة بعد تقديم شهادة تسجيل القيادة الخاصة بهم، والتي يتسلمونها من مرفق الشرطة عند تسليم رخص القيادة.


العروض المغرية


تتكلف الوجبة المكونة من شعيرية "رامن" وكمية من الأرز وسلطة مبلغ 500 ين، أي ما يعادل 3.6 جنيهات إسترلينية، ويحصلون على خصم 15%.

يستخدم الجزء الآخر من المحافظة حوافز مماثلة، مثل الخصومات على الحمامات العامة sento ، والحلاقين، والصيدليات، بالإضافة للأجرة المنخفضة لسيارات الأجرة.


12 ألف سائق استفادو من الوجبات


وقد استفاد من هذه البرامج داخل المحافظة هذا العام حتى الآن، وقبل إطلاق برنامج وجبات رامن، 12 ألف سائق.


في طوكيو العرض شهادة تخرج


وفقاً لموقع Rocket News 24، هناك حملة مماثلة في طوكيو، تمنح السائقين المتقاعدين شهادة "تخرج" تقديراً للعقود التي قضوها خلف عجلة القيادة، كما ورد أيضاً منح المنتفعين خصومات على أجرة الحافلات وسيارات الأجرة.

استخرج ما يقرب من 270 ألف شخص رخص قيادة على مستوى البلاد خلال العام الماضي، إلا أن هذا الرقم يمثل نسبة بسيطة من إجمالي أعداد السائقين كبار السن.

قدم تا شينين، وهو كاهن بوذي يبلغ من العمر 97 عاماً، هذا الشهر مثالاً معلناً بتقديمه رخصة قيادته للشرطة، وقال وفقاً لموقع Jiji الإخباري معلقاً على هذه الخطوة التي تستهدف نظرائه من كبار السن "آمل أن تتنازل عن رخصة قيادتك وتعيش ما بقي من حياتك بشكل طبيعي".


بسبب الغرورتحتفظ برخصة قيادتك!


وأضاف "حتى وإن انتبهت جيداً للقيادة الآمنة، هناك احتمال أن أتسبب في حادثة، إنه لمن الغباء أن تحتفظ برخصة قيادتك فقط بسبب الغرور".

بدايةً من مارس/ أذار المقبل، سوف يحال إلى معاينة الأطباء كل من تعدى عمره 74 عاماً ويتسببون في المخالفات المرورية، أو تظهر عليه علامات فقدان الذاكرة، أو من لديه سوء تقدير خلال إجراء اختبار القدرة الإدراكية.


المصابون بالخرف ستغلى رخص قيادتهم


أما من أوضحت التشخيصات أنه مصاب بأعراض الخرف، وهو ما يؤثر على 4.6 مليون شخص في الحالة اليابانية، سوف تُلغى أو تُعلق رخصة القيادة الخاصة به.

على الجانب الآخر، ارتفعت المخاوف المتعلقة بهذه التدابير لدى كبار السن الذين يعيشون في المناطق الريفية، التي تندر بها المواصلات العامة، إذ قد يجدون أنفسهم معزولين عن الجميع إنْ لم يتمكنوا من مواصلة القيادة.

ويبلغ أكثر من ربع سكان اليابان البالغ عددهم 127 مليون نسمة 65 عاماً أو أكثر، ويُتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 40% بحلول عام 2060.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.