احذر الاستعراض في الوقت غير المناسب.. أراد التصوير مع سيارته الذهبية في أحد شوارع نيويورك فكانت النتيجة كارثية

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

نشر مقدم برنامج مقالب على موقع يوتيوب، كوبي بيرسن، مقطع فيديو على الشبكات الاجتماعية، يظهر فيه شخص يحطم زجاج سيارة بيرسن، البي إم دبليو، البالغ سعرها 125 ألف دولار، باستخدام مضرب كرة بيسبول.

واندفع هذا الشخص لتحطيم الزجاج الأمامي لسيارة بيرسن الفارهة، بعد أن تسبب في تعطل حركة المرور بسبب جلسة تصوير كان يجريها.

وشارك بيرسن مقطع الفيديو مع الآلاف من متابعيه على الشبكات الاجتماعية، واصفاً قائد الدراجة النارية الذي حطم زجاج سيارته بالـ"مجنون"، وفقاً لما جاء بصحيفة "ذا صن" البريطانية.

لكن قليلين هم من أبدوا تعاطفهم مع بيرسن، وقال بعضهم إنه يستحق ما حدث له بسبب تعطيله حركة المرور في المدينة فقط لكي يجلس فوق غطاء محرك سيارته الـ"بي إم دبليو" ذات اللونين الذهبي والأسود من أجل جلسة تصوير.

ويظهر الفيديو كوبي وهو "يتسكع" مع صديق له في سيارة رياضية لامعة، بينما تمر بجوارهما السيارات المكتظة في الشارع، مطلقة أبواقها، كتعبير عن الغضب.

وبعد إحباط عدد من السائقين لتأخرهم، قفز أحدهم من سيارته وأخرج مضرب كرة بيسبول، ليحطم الزجاج الأمامي لسيارة مدون الفيديو، محدثاً شرخاً كبيراً به.

أسرع كوبي بسيارته بعيداً، وسمعه البعض وهو يطلق الشتائم، بعد أن رأى الضرر الذي لحق بسيارته.

وكتب مدون الفيديو على تويتر: "كنت أقوم بجلسة تصوير في مدينة نيويورك، وجاء هذا الشخص المجنون بمضرب وحطم زجاج سيارتي الأمامي".

لكن قليلين هم من أبدوا تعاطفهم مع كوبي. فقد كتب أحد المستخدمين يقول: "هذا ما يحدث عندما تتسبب في تعطل حركة المرور".

وكتب آخر: "لماذا تعطل حركة المرور، فقط لالتقاط صورة! ليس لديك الحق لفعل هذا".

social media

واقترح شخص آخر أن الفيديو قد يكون "مفبركاً" وأنه "معد مسبقاً".

وكان كوبي قد استخدم سيارته البي إم دبليو سابقاً لخداع فتيات في برنامج المقالب الذي يعرضه على موقع يوتيوب.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Sun البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.