أحدهم لدغته كوبرا مبتورة الرأس والآخر ذبح نفسه.. 8 طهاة ماتوا أثناء تأدية العمل

تم النشر: تم التحديث:
COOK
andresr via Getty Images

يتفانى الطهاة في تحضير ألذ وأشهى الأطباق، ولكن خلف تلك النكهات، يخفون حياة مهنية متعبة ومرهقة، تؤثر على نفسيتهم تأثيراً بالغاً، وقد تنتهي بانتحارهم أو حتى مقتلهم.

وهنا إليك نهايات مأساوية لـ8 طهاة خلال السنوات الخمس الماضية، من أفضلهم بالعالم إلى أقلهم حظاً:


1- أفضل طاهٍ في العالم ينتحر!


رغم حصوله على لقب أفضل طباخ في العالم، إلا أن بينيا فيوليي اختار أن ينهي حياته منتحراً بإطلاق النار على نفسه داخل بيته، في منطقة كريسيير السويسرية مطلع فبراير/شباط من هذا العام.

ورجَّحت وسائل إعلامية، أن يكون فيوليي، الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية والسويسرية، انتحر بسبب الضغوطات النفسية التي تعرض لها بسبب منصبه، إضافة إلى وفاة والده وشريكه في المطعم، حيث توفي فيولييه عن عمر 44 عاماً تاركاً وراءه زوجة وابناً عمره 12 عاماً.


2- زميلها يقتلها ذبحاً!


في مارس/آذار 2016، توجَّه صاحب مطعم فيتنامي بجنوب فيلادلفيا للمطبخ للتحقق من أمر الطاهية، بعدما تأخرت في تحضير بعض الأطباق. وهناك عثر على الطاهية ثونج نجوين (45 عاماً) مذبوحةً على الأرض في بركة من الدماء.

أعلنت الشرطة لاحقاً أن مسرح الجريمة شهد صراعاً بين الجاني والمجني عليها، وبعد التحقيقات اشتبهت الشرطة بأحد الموظفين يدعى "نوبل"، وأعلنت عن مُكافأة لأي شخص يملك معلومات تُساعد على اعتقاله، قدرها عشرون ألف دولار.


3- يملك مطعمين ناجحين.. لِمَ انتحر؟






في سن الثامنة والثلاثين كان الطاهي هومارو كانتو، يملك ما يحسده عليه الكثيرون، فمن جهة يحمل نجمة ميشلان للطهاة، ومن جهة أخرى يملك مطعمين ناجحين بشيكاغو، بالإضافة لكونه مؤلفاً لكتابي طبخ.

لهذا كان العثور عليه مُنتحراً شنقاً في أبريل/نيسان 2015 بمصنع البيرة الخاص به خبراً صادماً، وبسبب غياب علامات الاكتئاب التي قد تدفعه للانتحار، تبيَّن بعد التحقيقات أنه كان يعاني من ضغوط مادية.

وذلك بعدما اتهمه شريكه السابق واثنان من المستثمرين بمطعميه باختلاس الأموال للترفيه عن نفسه، ويبدو أن هومارو وجد أن الموت هو خلاصه الوحيد من تلك الأزمة.


4- قُتل بعدما قدم استقالته!


في 10 يوليو/تموز 2015 أخطر الطاهي روهيت -العامل بأحد مطاعم المراكز التجارية بنيو دلهي بالهند- عائلته أنه ينوي الاستقالة من وظيفته، والذهاب لصاحب المطعم لأخذ مستحقاته المادية. وكانت المفاجأة العثور عليه صباح اليوم التالي ميتاً بمطبخ المطعم.

ووفقاً للتقارير، بات روهيت تلك الليلة بمطبخ المطعم مع زميلين له، وشربوا الكثير من الكحول، إلى أن فقد روهيت وعيه، وبعد التحقيقات أعلن المسؤولون وجود شُبهة جنائية بالوفاة، حيث وجهت محكمة نيودلهي اتهاماً واضحاً بالقتل لصاحب المطعم، كذلك تم اتهامه بإخفاء الأدلة المتعلقة بحادث الوفاة.


5-احترس من الكوبرا حتى لو قُطِع رأسها!






في أغسطس/آب 2014، كان الطاهي الصيني بينغ فان يعد وجبة العشاء بمطعمه، حيث كان الطبق الخاص لذلك اليوم "حساء الثعبان" الكوبرا على وجه التحديد.

بدايةً، قطع بينغ رأس الكوبرا، ثم شرع في تقطيع اللحم وإعداد الحساء، وبعد 20 دقيقة ذهب للتخلص من الرأس، غير أنه فَور الإمساك به، لدغته الكوبرا في يده.

تسبب صراخه في حدوث حالة هلع بالمطعم، قبل أن يسقط صريعاً بانتظار وصول الإسعاف.

ولكن كيف يُمكن للكوبرا لدغه بعد موتها!؟ تبين لاحقاً أنه وعلى عكس البشر، تستطيع أنسجة الثعابين أن تظل حية فترات طويلة دون أن تصل إليها الدورة الدموية، وبالتالي تبقى قادرة على القيام بوظيفتها لفترة طويلة.


6- ذبح نفسه أمام زملائه


في سبتمبر/أيلول 2012، قام الطاهي بأحد المطاعم في كي لارغو بأميركا ستيفان ستوزول (46 عاماً) باستلال سكين والذهاب إلى المنطقة المخصصة لتناول الطعام. رفع السكين إلى الجانب الأيمن من عنقه وشقه على مرأى من زملائه، ثم توجه إلى شقته الموجودة أعلى المطعم ليموت هناك.

وقد أرجع زملاء ستيفان تصرفه كونه أصيب بالاكتئاب مؤخراً، بعد انفصاله عن حبيبته من جهة، ورغبته في الرجوع إلى موطنه ألمانيا دون جدوى بسبب عدم وجود فرصة عمل مناسبة له هناك.


7- حُبس في ثلاجة المطعم






وفي عام 2012 أيضاً، تعرض الشيف المعروف والمحبوب بمدينة ناشفيل الأميركية، جاي لوثر، لحادث حزين، إذ انقطع التيار الكهربائي عن المطعم الذي يملكه، ولكي يحافظ على الأغذية وضعها في غرفة التجميد المليئة بالثلج الجاف.

وفور عودة التيار الكهربائي مساءً قرر لوثر الذهاب للمطعم والدخول لحجرة التجميد ليطمئن على الأغذية، إلا أنه وفور دخوله أُغلق الباب خلفه، ولِحَظه السيئ كان زر فتح الباب من الداخل معطلاً.

فيما لم يكن في حوزته هاتفه الخلوي، وأخيراً لم يكن معه أحد في المطعم كونه مغلقاً، غير أن لوثر استطاع في النهاية ضرب جرس الإنذار من الداخل، ليأت 4 رجال شرطة بالفعل للمكان، لكنَّهم سرعان ما غادروا ظناً منهم أن الإنذار كاذب، خاصةً مع غلق باب المطعم وعدم وجود أي آثار لاقتحام أو عنف.

وبعد ثلاثين ساعة، عُثر على جثة "لوثر" -من قِبل زملائه- في حجرة التجميد، وقد أرجع سبب الوفاة لاستنشاق غاز أول أكسيد الكربون الموجود بالثلج الجاف.


8-أدخنة سامة


شنَّت الصين مؤخراً حروباً ضد الشركات التي تتخلص من نفاياتها السامة بطرق ضارة للبيئة، ما أدى إلى ظهور ما يُعرَف بــ"القرى المُسَرطَنة".

إذ اكتشفت الشرطة تخلص بعض المصانع من مُخلفاتها عبر أنابيب الصرف المحلية، وأثبتت السجلات وجود أكثر من 3400 طن من النفايات السامة خلال 9 شهور، أُلقيت بجوار أحد المطاعم الصينية، ما أدى إلى تحرير الغازات السامة ووصولها لمطبخ المطعم عَبر مياه الصرف، لتتسبب في النهاية في موت مالك المطعم وطاهيه.

وقد أثارت الوفاة الشكوكَ، ما فتح التحريات التي انتهت بوجود 27 مُشتبهاً فيهم، و20 مصنعاً تتخلص من مخلفاتها السامة بشكل غير قانوني.