إسلامي يعمل لدى المخابرات الألمانية يقع في قبضة الأمن.. نشاطه باسمٍ وهمي على الإنترنت شكَّك فيه

تم النشر: تم التحديث:
GERMAN INTELLIGENCE
ASSOCIATED PRESS

قالت المخابرات الداخلية الألمانية الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، إن مواطناً ألمانيا عمل لدى المخابرات اعتقل بتهم الإدلاء بتصريحات إسلامية متشددة على الإنترنت وكشف معلومات داخلية تخص الوكالة.

ورفض متحدث باسم المخابرات الداخلية الإدلاء بتفاصيل عن منصب الرجل داخل الوكالة أو متى انضم لها. كما رفض التعقيب على تقرير صحيفة دي فيلت بأن الرجل البالغ من العمر 51 عاماً كان يخطط لتفجير قنبلة في مكتب الوكالة المركزي في كولونيا.

وقال المتحدث "لا يوجد دليل حتى الآن على أن هناك خطراً ملموساً على أمن المخابرات الداخلية أو موظفيها."

وتابع قوله "الرجل متهم بالإدلاء بتصريحات إسلامية على الإنترنت باستخدام اسم وهمي وبكشف معلومات داخلية خاصة بالوكالة في غرف للدردشة على الإنترنت.. الرجل تصرف بشكل مبهم خلال عملية تعيينه وتدريبه وفي مجال مسؤوليته."

وقالت مجلة دير شبيغل في موقعها الإلكتروني إن الوكالة علمت بأمر أنشطة الرجل للمرة الأولى قبل نحو 4 أسابيع.

وكثفت السلطات الألمانية أنشطة المراقبة للجماعات الإسلامية أو أفراد يحتمل أن يكونوا متشددين بعد هجومين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما في يوليو/تموز.

وقال هانز جورج ماسن مدير الوكالة في وقت سابق هذا الشهر إن المخابرات الداخلية تقدر أن هناك نحو 40 ألف إسلامي في ألمانيا بينهم 9200 سلفي.

وقال آنذاك "ما زلنا نمثل هدفاً لإرهاب الإسلاميين وينبغي أن نفترض أن تنظيم الدولة الإسلامية أو غيره من المنظمات الإرهابية ستنفذ هجوماً في ألمانيا إذا استطاعت ذلك."