كلاب معدَّلة وراثياً سعرها 100 ألف دولار.. مهمتها الذهاب لأبرد منطقةٍ مأهولة في العالم

تم النشر: تم التحديث:
S
s

من المقرر أن تتبنى الشرطة والأجهزة الأمنية في روسيا تجربة "الكلاب المعدلة وراثياً"، والتي استُنسخت لكشف المتفجرات والمخدرات.

وقد استُنسخ 3 من كلاب المالينو البلجيكية من قبل بروفيسور من كوريا الجنوبية، وهو يهدف أيضاً لاستعادة الماموث المنقرضة "صوفي" إلى سيبيريا يوماً ما، وفق ما جاء في صحيفة الدايلي ميل.


100,000 دولار قيمة كل كلب


وقد أهدى الدكتور هوانغ ووسوك الكلاب التي تبلغ قيمة كل منها 100 ألف دولار للاستخدام من قبل الشرطة وجهاز الأمن الفيدرالي في ياقوتيا، وتسمى أيضاً جمهورية ساخا، وهي أكثر المناطق المأهولة برودة في العالم.

ويعد هذا نفس الجزء من سيبيريا، حيث جُمعت عينات من الماموث المنقرضة "صوفي" المحفوظة لآلاف السنين في الأراضي دائمة التجمد، بهدف إعادة إحياء الأنواع المنقرضة في بيئتها الأصلية.


من خلايا أفضل الكلاب البوليسية الكورية


أُسدل الستار عن تلك الكلاب في متحف الماموث بالعاصمة الإقليمية ياكوتسك، لتتسلمها رسمياً جمعية عموم روسيا العسكرية التاريخية، التي ستنشرها حسب الحاجة لقوات الأمن.

فيما قال مدير المتحف، سيميون غريغورييف "لقد استُنسخت هذه الكلاب من خلايا أفضل الكلاب البوليسية الكورية، كما ترث قدراتها الفريدة من نوعها، وسوف تكون أول كلاب خدمة مستنسخة في روسيا".

وتعد تلك الكلاب ضمن 500 من الجراء المستنسخة من معامل سوام للتكنولوجيا الحيوية في مدينة سيول، وهو أول مركز استنساخ حيوانات في العالم.

أضاف الدكتور غريغورييف "هذه الكلاب صغيرة جداً، خضعت لتدريب أساسي في كوريا، لذلك المدربون هنا سوف يقررون ما الخدمة الأفضل لها اعتماداً على قدراتها ومواهبها".

وأردف قائلاً "إن الجمعية العسكرية التاريخية تعمل بالتعاون مع الشرطة الروسية والخدمات الخاصة، وتوفر الكلاب حسب الطلب".

وأضاف "أنا أعلم أن المدربين في الجمعية عادة ما يكونون أكثر حرصاً على الكلاب الكاشفة عن المتفجرات، لذلك أعتقد أن هذا هو المجال الذي ستستخدم فيه الكلاب المستنسخة".

كما قال إن الكلاب هي "هدية لروسيا" من المعمل الكوري الجنوبي.

يعمل متحف الماموث منذ فترة طويلة بشكل وثيق مع الدكتور هوانغ ومعمل سوام للتكنولوجيا الحيوية "على مشروع أكثر طموحاً من ذلك، وهو استنساخ الماموث" وفقا لما نشرته صحيفة The Siberian Times

ومع ذلك، يعتبر الاستنساخ مثيراً للجدل من قبل بعض السلطات، التي تعتبره تدخلاً في الطبيعة.

تُعدّ ياقوتيا كنزاً من المواد البيولوجية العملاقة بما تبقى بها من المخلوقات المنقرضة المحفوظة في الجليد.

ينتظر أن تكون المهمة الأولى "للكلاب" إعادة التدريب على اللغة.

يقول غريغورييف "حتى الآن، إنها تفهم الأوامر باللغة الكورية، ولكن الخبراء يقولون إنها ستتعلم لغتها الجديدة قريباً".

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.