أبو مازن باقٍ.. مؤتمر فتح يعلن بقاء الرئيس الفلسطيني قائداً عاماً للحركة

تم النشر: تم التحديث:
ABU MAZEN
RAMALLAH, WEST BANK, RAMALLAH, WEST BANK, PALESTINE - 2015/10/02: Palestinian Authority President Mahmoud Abbas speaks to a crowd of Fatah party supporters in the West Bank city of Ramallah. Palestinian President, Mahmoud Abbas, also known as Abu Mazen, was greeted Friday evening by supporters of the ruling Fatah party in the West Bank city of Ramallah, after returning from his trip to New York City, where he spoke to the United Nations General Assembly during the United Nations 70th anniversary | Pacific Press via Getty Images

جددت حركة فتح الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 ثقتها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن قائداً عاماً لها، خلال أعمال مؤتمرها السابع في رام الله في الضفة الغربية.

وأعلن رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون وباسم أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ترشيح الرئيس عباس قائداً عاماً لحركة فتح، وذلك في بداية أعمال المؤتمر.

ولاقى ترشيح عباس (81 عاماً) تصفيقاً حاراً من أعضاء المؤتمر، كمؤشر على الموافقة بالإجماع على الترشيح والانتخاب الشفوي المسبق لبقاء عباس في موقعه، في حين لم يتقدم أعضاء آخرون بترشيحات.

وقال عباس عقب ترشيحه "فتح ستبقى غلابة، ولن يتوقف تيارها الهادر قبل التحرير والاستقلال".

وكان عباس أعلن افتتاح أعمال المؤتمر الذي سيتواصل لمدة خمسة أيام، واصفاً إياه بـ"مؤتمر القرار الوطني المستقل ومؤتمر البناء والتحرير".

إلى ذلك استنكر 75 عضواً من حركة " فتح"، في قطاع غزة عدم مشاركتهم في المؤتمر، وقال الأعضاء في بيان لهم إنهم لم يشاركوا بسبب عدم إصدار تصاريح لهم للمغادرة من القطاع إلى رام الله والمشاركة في المؤتمر.

وطالب الأعضاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزعيم حركة فتح، بالتدخل شخصيًا لحل إشكالية العالقين، والذين لم يحصلوا على تنسيق أو تصاريح حتى اللحظة، والضغط على الجانب الإسرائيلي لمنحهم تصاريح للمشاركة في المؤتمر أسوة بزملائهم.

بدوره، قال محمد المقادمة، مدير الإعلام في وزارة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، لوكالة الأناضول إن السلطات الإسرائيلية لم تسمح حتى اللحظة بإصدار تصاريح لنحو 70 عضواً من حركة فتح بغزة للمغادرة.

وأضاف: "غادر أغلب الأعضاء (نحو 300 شخص)، وهناك تنسيق يجري لمغادرة العالقين".

ويجري التنسيق لإصدار تصاريح الخروج عبر معبر بيت حانون/إيرز بين هيئة الارتباط المدني الفلسطيني (تتبع الحكومة الفلسطينية في رام الله) والارتباط الإسرائيلي.

وافتتح اليوم المؤتمر السابع لحركة (فتح)، في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وسيجري خلال أعمال المؤتمر انتخاب أعضاء جدد للجنة المركزية للحركة البالغ 21 إضافة إلى القائد العام محمود عباس، وكذلك 80 عضواً في المجلس الثوري للحركة.

وأشار عباس إلى حضور 60 وفداً من 22 دولة لحضور الافتتاح الرسمي مساء الثلاثاء.