هجوم على جامعة أوهايو الأميركية يُخلِّف جرحى.. والشرطة تطلق النار على شاب من أصول صومالية وتقتله

تم النشر: تم التحديث:
OHIO UNIVERSITY
ASSOCIATED PRESS

أعلنت شرطة جامعة أوهايو، أن الشاب الذي نفَّذ الإثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 هجوماً في حرم الجامعة الواقعة في مدينة كولومبوس (شمالي الولايات المتحدة) قبل أن تقتله شرطة، يُدعى عبد الرزاق علي ارتان، وكان طالباً في هذه الجامعة.

وقال قائد الشرطة كريغ ستون خلال مؤتمر صحافي "بوسعنا أن نقول لكم إن المشتبه هو طالب في الجامعة".

وبحسب وسائل إعلام أميركية فإن ارتان صومالي الأصل، وقد صدم بسيارته، ثم طعن بساطور مجموعةً من الناس، في هجوم أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح، قبل أن تُرديه الشرطة قتيلاً.

ولكن السلطات لم تؤكد أصول المهاجم البالغ من العمر حوالي 20 عاماً، كما قالت إنها "في الوقت الراهن لا تمتلك معلومات" بشأن دوافع الهجوم، علماً أن قائدة شرطة مدينة كولومبوس كيم جاكوبس قالت في وقت سابق إن التحقيق لا يَستبعد أي فرضية.

ورداً على سؤال عما إذا كان الهجوم عملاً "إرهابياً" قالت جاكوبس "أعتقد أنه يجب علينا بحث هذا الأمر، هذا احتمال وارد".

والشرطي الذي قتل المهاجم هو شاب يبلغ من العمر 28 عاماً، ويعمل في شرطة الجامعة منذ يناير/كانون الثاني 2015.

ونفَّذ الشاب من الأصول الصومالية هجوماً في جامعة أوهايو في مدينة كولومبوس، فصدم بسيارته أو طعن 9 أشخاص قبل أن تقتله الشرطة، وفق وسائل الإعلام الأميركية.

وذكرت قناتا "سي بي إس نيوز" و"إن بي سي نيوز"، نقلاً عن مصادر في الشرطة، أن الرجل في العشرين من العمر، وهو من أصل صومالي.

وقالت السلطات إن أحد الجرحى التسعة حالته خطرة.

وقال قائد شرطة الجامعة كريغ ستون خلال مؤتمر صحفي "في الساعة 9,52 (15,52 ت غ) صدم الشاب بسيارته مارّة، ثم خرج من السيارة، وأشهر ساطوراً راح يطعن به المارة".

وأطلق شرطي النار وقتل الشاب الصومالي، وفق رئيس الجامعة مايكل درايك.

كان الناس يصرخون

ووصل عدد كبير من سيارات الإسعاف وشاحنات الإطفاء وسيارات قوة التدخل الخاصة لدى الشرطة (سوات) إلى الجامعة.

وقال الطالب ستيفن يوكر لقناة "إم إس إن بي سي"، "كنت في غرفتي مع زميلي نستعد للتوجه إلى قاعة المحاضرات عندما سمعت دوي خمس أو ست رصاصات، ومن ثم سمعنا أصوات صافرات الإنذار". وقال الطالب إنه رأى من نافذته جسماً ممدداً على الأرض.

وقالت الطالبة نيكول كرينبرنك للقناة نفسها، إنها رأت سيارة تصدم عدداً من الناس. وقالت "رأيت سيارة تصل. انتظرت فرأيت السيارة تنحرف وتصدم مجموعة من الناس".

وأضافت "راح الناس يجرون ويصرخون، وقالت لي بعض الفتيات: انهضي، انهضي. ورحت أجري معهن".

يمتد حرم جامعة كولومبوس على 770 هكتاراً، ويدرس فيها قرابة 60 ألف طالب.

Close
هجوم على جامعة أوهايو الأميركية
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية