لجنة استرداد الأموال المصرية المهربة توافق على التصالح مع رشيد.. كم سيدفع الوزير الأسبق؟

تم النشر: تم التحديث:
8
8

وافقت لجنة حكومية مصرية، الاثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، على طلب تصالح تقدم به رجل أعمال ووزير سابق في قضية فساد مالي.

وقررت لجنة "استرداد الأموال المهربة"، التابعة لوزارة العدل، إحالة طلب التصالح إلى محكمة جنايات القاهرة، التي تنظر محاكمة رجل الأعمال، رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق، وفق مصدر قضائي.


500 مليون جنيه


ويواجه رشيد، الهارب خارج البلاد، اتهامات بـ"تسهيل الاستيلاء على المال العام". وقال المصدر ذاته، لوكالة أنباء الأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالحديث للإعلام، إن "قيمة التصالح غير معلنة، إلا أنها لن تزيد على 500 مليون جنيه (27 مليون دولار) في قضية (رخصة الحديد)، في حين تم تبرئته من تهم الكسب غير المشروع".

وحسب المصدر فإنه من المقرر أن تعقد محكمة الجنايات جلسة قريبة (لم يحدد موعدها) للبت في طلب التصالح.

وتقدم رشيد مؤخرًا إلى جهاز "الكسب غير المشروع" (حكومي) بطلب للتصالح، لكنه طلبه قوبل الرفض، وقرر الجهاز إحالته للمحكمة، بسبب "ضعف القيمة المقدمة "من رشيد، التي لم يعلن عنها.

وقررت المحكمة إحالة الأمر إلى لجنة "استرداد الأموال المهربة"، التي وافقت عليه في اجتماعها اليوم.

يذكر أن رشيد محمد رشيد كان وزيراً للتجارة والصناعة إبان حكم حسني مبارك، وهرب إلى دبي منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

ويواجه الوزير السابق حكمًا قضائيًا غيابيًا بالسجن 15 عامًا، وغرامة مالية قدرها 1.4 مليار جنيه (77 مليون دولار)، فيما يُعرف إعلاميًا بقضية "تراخيص الحديد"، المتهم فيها أيضًا رجل الأعمال أحمد عز، قبل أن يستأنف (عز) على الحكم ويحصل على البراءة.

وحصل عز من الحكومة، إبان وجود رشيد، على رخصتين لتصنيع الحديد لصالح شركتي "عز الدخيلة"، و"عز للصلب المسطح" دون مقابل، بالمخالفة للقواعد القانونية المقررة، التي تقضي أن يكون منح تلك الرخص عن طريق المزايدة العلنية.

وأعلن جهاز "الكسب غير المشروع" مؤخرًا التصالح مع رجل الأعمال الهارب حسين سالم، الذي كان من المقربين من مبارك، بعد تنازله وأفراد أسرته عن 75% من ثروتهم مقابل إسقاط تهم الكسب غير المشروع عنهم.