"سيكون البديل حزيناً لهم".. نائب رئيس الوزراء التركي: لا يمكن لأوروبا أن تتحمل تكلفة خسارة أنقرة

تم النشر: تم التحديث:
8
8

شدد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، على أن الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يتحمل تكلفة خسارة تركيا.

وقال قورتولموش في مؤتمر صحفي بمبنى السفارة التركية في العاصمة البريطانية لندن: "إن السياسيين العقلانيين، الذين يفكرون في مصالح مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وأيضاً الذين يفكّرون في مصالح بلدانهم، يعون ذلك، فخسارة الاتحاد الأوروبي لتركيا تعني مزيداً من انغلاقه نحو الداخل".

ودعا قورتولموش دول الاتحاد إلى عدم التعالي في التعامل مع تركيا، قائلاً: "إما أن يتخذوا (الاتحاد الأوروبي) قرارهم، ويواصلوا المباحثات مع تركيا على أساس الشراكة النديّة، ويأسسوا لعلاقات سليمة معنا، أو أن البديل سيكون حزيناً بالنسبة لأوروبا".

وصوَّت 479 نائباً في البرلمان الأوروبي، الخميس الماضي، لصالح مشروع قرار غير ملزم، يوصي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، ورفض 37، فيما امتنع 107 نواب عن التصويت.

ولفت نائب رئيس الوزراء التركي إلى أن عدم التزام الاتحاد الأوروبي برفع تأشيرة الدخول عن المواطنين الأتراك ولَّد شعوراً بـ"الغبن" في تركيا.

ودعا قورتولموش السياسيين الأوروبيين إلى التفكير في تداعيات حدوث موجة لجوء جديدة إلى أوروبا، قائلاً: "إن السياسيين الأوروبيين ارتجفت أضلاعهم لمجرد مشاهدتهم بضعة آلاف من السوريين، ماذا سيفعلون يا تُرى عندما يشاهدوا مئات آلاف اللاجئين بصورة غير قانونية؟ وكيف سيحافظ الاتحاد على وحدته بارتفاع موجة العنصرية والتعصب، وكيف سيحافظون على هوياتهم الوطنية؟ عليهم أن يفكِّروا في ذلك، وأتمنى ذلك".


يلدرم: لا قيمة له


وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قد قلل من شأن مشروع القرار الذي صوّت عليه البرلمان الأوروبي، الخميس الماضي، الذي جمّد مفاوضات انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي، معتبرًا أنه "لا قيمة له بالنسبة لنا".

وأعرب عن اعتقاده بأن القمة الأوروبية المزمع انعقادها منتصف ديسمبر/كانون الأول القادم "ستتجاهل قرار البرلمان، ولن تسمح مطلقًا، بإلحاق ضررٍ بمسيرة انضمامنا لأوروبا، ولا زلنا نؤمن بوجود قادة (أوروبيين) لديهم رؤية".

وأضاف: "الاتحاد اتخذ هذا القرار بعيدًا عن الحكمة السياسية وحسن النية"، وتابع: "على أوروبا أن تقرر أولاً مع من ستقيم علاقات مشتركة، مع المنظمات الإرهابية المنتشرة على أراضيها، أم مع تركيا؟ هذا ما ينتظر الشعب التركي جوابه".

وانتقد رئيس الوزراء التركي موقف أوروبا من اللاجئين الموجودين على أراضيها، مبيناً أن بلاده استقبلت الملايين منهم، في حين أن الأولى "ركلت بضعة (لاجئين) أمام أعين الناس في عدة دول".

وخاطب يلدريم الدول الأوروبية قائلاً: "قمتم بركل بضعة لاجئين في المجر والنمسا، أمام أعين الناس، وطرحتموهم أرضاً، لكن تركيا استقبلت الملايين؛ لأنها بلد لم تمت فيه الإنسانية".