النيران أخمدت.. هذا ما خلفته 5 أيام من الحرائق في إسرائيل (شاهد)

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL FIRES
Baz Ratner / Reuters

أعلن جهاز الإطفاء الإسرائيلي، الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أنه نجح في إخماد الحرائق المستعرة في إسرائيل ومستوطنات الضفة الغربية المحتلة التي أجبرت عشرات آلاف السكان على مغادرة منازلهم وأدت إلى توقيف العشرات.

وصرح المتحدث باسم جهاز الإطفاء يورام ليفي لوكالة فرانس برس "لم تعد هناك أي بؤرة مشتعلة (...) عم الهدوء منذ الليلة الفائتة ولم نتلق أي اتصال جديد".

Close
ISRAEL FIRES
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

اقتصاديون إسرائيليون قدروا الخسائر بملايين الشواقل دون حساب لآلاف الدونمات من الأشجار المحروقة.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية قالت إن 630 حريقاً شب من منطقة القدس جنوباً وحتى نهاريا شمالاً، وقامت طائرات الإطفاء بـ 480 طلعة جوية لإخماد الحرائق.

وقدرت بلدية حيفا الخسائر الاقتصادية التي لحقت بالمدينة بأكثر من نصف مليار شيقل.

وقدر عدد المشردين جراء الحرائق بالمدينة ب "4832" بعد احتراق منازلهم البالغ عددها 1784، إضافة لاحتراق 41 ألف دونم من الأحراش الطبيعية والتي فاقت المساحة التي احترقت بحريق الكرمل عام 2010 ، وفقاً لما نشرته وكالة "صفا" الفلسطينية.

ومنذ الثلاثاء الماضي، واجهت إسرائيل سلسلة حرائق، ساعد على انتشارها الجفاف وعدم سقوط الأمطار والرياح القوية.

وشهدت حيفا القريبة من تل أبيب الخميس عمليات إجلاء مكثفة شملت عشرات آلاف السكان الفارين من ألسنة لهب تعالت لعدة أمتار.

وشاركت طائرات إسرائيلية وأجنبية (اذربيجانية وروسية وإسبانية وكندية وتركية ومصرية ويونانية وكرواتية) في إخماد النيران.

وتشتبه السلطات في إسرائيل في أن تكون هذه الحرائق من فعل متعمد.

غير أن الفلسطينيين أنفسهم مدوا يد المساعدة لإسرائيل وأرسلوا 41 إطفائياً وثماني شاحنات لمكافحة الحرائق خصوصاً في حيفا.

واعتقلت الشرطة 23 شخصاً يشتبه في أنهم وراء حرائق مفتعلة، بدون كشف هوياتهم.