إصابة 22 مسلحاً سورياً معارضاً تدعمهم تركيا في هجوم كيميائي لداعش

تم النشر: تم التحديث:
CHEMICAL WEAPONS IN SYRIA
Fabian Bimmer / Reuters

كشف الجيش التركي، اليوم الأحد 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 عن ظهور أعراض إصابات بغاز كيميائي، على مقاتلين من "الجيش الحر" شمالي سوريا.

وقال الجيش، في بيان له، اليوم الأحد، "ظهرت إصابات بغاز كيميائي، على عيون وأجسام 22 من مقاتلي المعارضة السورية جراء قذيفة صاروخية أطلقها تنظيم داعش الإرهابي على منطقة الخليلية شمالي سوريا".

وأضاف البيان أن "عنصرًا من المعارضة السورية قُتل، وأصيب 14 آخرون جراء اشتباكات اندلعت مع إرهابيي داعش في اليوم الـ 96 لعملية درع الفرات".

وأشار إلى "تدمير 4 أهداف لداعش، جراء غارات جوية نفذتها طائرات حربية تركية على محيط مدينة الباب، بريف محافظة حلب شمالي سوريا".

ودعمًا لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم "درع الفرات".

وتهدف العملية إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس واعزاز السوريتين، وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة "داعش.