إيرانيان قتلا ابن الأسرة الحاكمة في الكويت.. بالتفصيل هكذا رتبا لتنفيذ الجريمة

تم النشر: تم التحديث:
KUWAIT POLICE
social media

اعتقلت وزارة الداخلية الكويتية، السبت 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، إيرانيين اثنين، قتلا أحد أبناء الأسرة الحكمة في الكويت ومواطن آخر وووافدة إندونيسية أمس.

ويأتي اعتقال المتهمين في أقل من 24 ساعة من ارتكاب الجريمة، وقبل أن يتم دفن فقيد الأسرة الحاكمة المقرر عصر اليوم.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية الكويتية في بيان أصدرته اليوم، "أن الإدارة العامة للمباحث الجنائية ممثلة بإدارة حولي ألقت القبض في أقل من 24 ساعة على قاتلي المواطنين والوافدة الإندونيسية في منطقة سلوى يوم أمس الجمعة".

واشار البيان إلى أن "إلقاء القبض على المتهمين تم بعد عمليات بحث وتحريات مكثفة وسماع شهود العيان وتفريغ كاميرات المراقبة بالعمارة محل الواقعة".

وأوضحت أن" التحريات كشفت أن المتهم الأول يدعى محمد عبد الرضا نواصر (إيراني) من مواليد 1976، ويعمل طباخاً لدى صاحب المسكن، وهو من قام بتكبيل الضحايا من الأيدي والأرجل تمهيدا لإتمام الجريمة، والمتهم الثاني يدعى علي محمد البوغبيش (إيراني) مواليد 1985 وهو من قام بعملية القتل بواسطة مسدس بعد أن وضع الاثنان خطة لتنفيذ الجريمة".

وعن ملابسات الجريمة، قال البيان " إنه في يوم الواقعة كان المتهم الأول موجودا بالشقة حيث قام بالاتصال بصديقه المتهم الثاني لتنفيذ الخطة التي اتفقا عليها مسبقا وذلك بعد أن حددا التوقيت المناسب لتنفيذ الجريمة."

وبينت الداخلية "أنه عند حضور المتهم الثاني قام الأول بفتح باب الشقة له ثم قام الاثنان بتهديد الضحايا بالسلاح وتكبيلهم ثم ارتكبا الجريمة وسرقا مبلغا قدره 276 ألف دينار كويتي وثلاثة أسلحة خاصة بصاحب المسكن ولاذا بالفرار."

وأضافت أن "إدارة مباحث حولي تمكنت من ضبط المتهم الأول في منطقة سلوى والمتهم الثاني في أحد الفنادق بمحافظة حولي بعد أن كشفت التحريات النية المبيتة للمتهم بالهروب إلى خارج البلاد".

وذكرت أنه" لدى مواجهة الإثنين بالتحريات أقرا واعترفا بارتكاب الجريمة وأدليا بوصف تفصيلي بالواقعة وأرشدا الأجهزة الأمنية إلى مكان إخفاء المبلغ المسروق وكذلك السلاح المستخدم في الجريمة والأسلحة التي سرقت أيضاً من صاحب المسكن ".

وأشارت إلى "أنه تم تحويل المتهمين والمضبوطات إلى جهة الاختصاص".

وكانت وزارة الداخلية الكويتية، أعلنت أمس "العثور على مواطنين اثنين، ووافدة من الجنسية الإندونيسية، مقتولين في منطقة سلوى، بمحافظة حولي (شرقي البلاد").

وأكدت وسائل إعلام كويتية أن أحد الضحايا هو من أبناء الأسرة الحاكمة في الكويت.

ونعى الديوان الأميري، أمس الجمعة، صباح مبارك الصباح الناصر الصباح، الذي وافته المنية عن عمر يناهز 58 عاما.

وأشار البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية إلى أن الفقيد "سيوارى جثمانه الثرى بعد صلاة عصر (اليوم) السبت".

ولم يذكر بيان الديوان الأميري ظروف وفاة الشيخ صباح مبارك، كما لم تؤكد وزارة الداخلية أو تنفي رسميًا ما إذا كان أحد الضحايا هو أحد أبناء الأسرة الحاكمة أم لا.