بعد هبوط الليرة التركية أمام الدولار الأميركي.. يلدرم يدعو الأتراك لهذه الخطوة

تم النشر: تم التحديث:
YILDRIM
sm

سجلت الليرة التركية هبوطاً كبيراً مقابل الدولار الأميركي بعد ظهور نتائج الانتخابات الأميركية وفوز دونالد ترامب.

وبدأت الليرة بفقدان قيمتها أمام الدولار في الأشهر القليلة الماضية، إذ سجلت معدلات هبوط حادة في الأيام القليلة الماضية لم تصلها من قبل، ما دفع الحكومة والبنك المركزي إلى التدخل السريع وعقد اجتماعات على أعلى المستويات.

وفي الوقت الذي أعلن فيه البنك المركزي التركي عن رفع معدلات الفائدة في البلاد، لم تأت أجوبة مطمئنة من الحكومة التركية، حيث قال رئيس الوزراء بن علي يلدريم في حديثه للقناة الرسمية التركية إن الوضع سيستمر على هذا النحو على الأقل شهراً ونصف الشهر، وذلك حتى موعد استلام الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب مهامه رسمياً والمقررة في 20 يناير/كانون الثاني 2017.

وفيما يتعلق بالأسباب المباشرة للهبوط الحاد لليرة، قال يلدريم إن الأزمة سببها تقلب الوضع الاقتصادي العالمي وتأثره مباشرة بفوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث سببت وعود ترامب الاقتصادية خوفاً وقلقاً حول العالم خصوصاً لدى الدول النامية.

ودعا يلدريم الأتراك إلى التعامل بالليرة التركية في المعاملات التجارية على الأقل في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن الحكومة تنوي استخدام الليرة التركية في جميع عقودها، وأنها مازالت تدرس عدة خيارات في سبيل الحيلولة دون تأثر الاقتصاد التركي بمعدلات الهبوط العالية لليرة.