4 دول آسيوية تشهد تظاهراتٍ داعمة للأقلية "الأكثر تعرُّضاً للاضطهاد في العالم"

تم النشر: تم التحديث:
MYANMAR MUSLIMS
ASSOCIATED PRESS

انطلقت تظاهرات الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، في 4 دول آسيوية بمشاركة الآلاف، احتجاجاً على أعمال العنف التي تنتهجها الحكومة الميانمارية بحق مسلمي الروهينغيا في ولاية أراكان غربي ميانمار.


بنغلاديش


ففي بنغلاديش، تجمع آلاف المتظاهرين أمام المسجد الوطني في العاصمة دكّا، وعبروا عن احتجاجهم ورفضهم للاضطهاد الذي يعانيه مسلمو الروهينغيا في ميانمار.

وجاب المتظاهرون شوارع دكا، وسط إجراءات أمنية مشددة، ورددوا هتافات من قبيل "أوقفوا قتل مسلمي الروهينغيا".

وحرق بعض المحتجين من عدة منظمات إسلامية تمثالاً للزعيم الميانماري، أونغ سان سوو كيي، وأشعلوا النار في علم ميانمار.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت حكومة بنغلادش بعدم إعادة مسلمي الروهينغيا قسراً إلى ميانمار.


ماليزيا


في ماليزيا، تظاهر مئات الأشخاص، عقب صلاة الجمعة، بالقرب من أحد المساجد، في العاصمة كوالالمبور، وجابوا الشوارع تعبيراً عن معارضتهم للعنف الحاصل في ميانمار، والذي خلّف مئات القتلى في ولاية أراكان.

واستقطبت التظاهرة نحو 600 شخص، بينهم أعضاء في المجتمع المدني، ومنظمات غير حكومية.

وأكد رافي إسماعيل، زعيم الروهينغيا، والعضو البارز في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، للصحفيين، على ضرورة أن تكون ماليزيا سباقة في الدعوة إلى وضع حد للعنف العسكري، في ولاية أراكان، التي يقطنها نحو 1.2 مليون من الأقلية المسلمة المضطهدة.

وأضاف رافي، وحوله عشرات من لاجئي الروهينغيا "إن حوالي 17 من عائلتي ذبحوا في ولاية أراكان، ولا يمكن أن يدوم (الوضع) أكثر من ذلك".

تايلاند

أما في تايلاند، فقد تجمعت حشود كبيرة من المتظاهرين، أمام السفارة الميانمارية في العاصمة بانكوك، احتجاجاً على أعمال العنف التي تمارسها حكومة ميانمار بحق مسلمي الروهينغيا.

وردّد مئات المتظاهرين هتافات تظهر دعمهم لمسلمي الروهينغيا، وقام بعضهم بارتداء قمصان طبع عليها شعارات تطالب باتخاذ إجراءات من أجل أراكان المضطربة.

وقال الأمين العام لمنظمة الروهينغيا في تايلاند، حجي إسماعيل، "نريدهم أن يوقفوا قتل أخواننا وأخواتنا في ميانمار"، مضيفاً "أوقفوا الإبادة الآن".


العاصمة الإندونيسية جاكرتا


وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا، تجمع آلاف المحتجين، اليوم، أمام السفارة الميانمارية، منددين بأعمال العنف والإبادة العرقية التي يواجهها مسلمو الروهينغيا في ميانمار.

وبعد أداء صلاة الجمعة في شارع أمام السفارة، تجمع حوالي 2000 متظاهر، حاملين لافتات كتب عليها "أوقفوا الإبادة الجماعية بحق الروهينغيا في ميانمار"، و"احموا مسلمي الروهينغيا من الانتهاكات"، وبدأوا بالمسير نحو مكتب الأمم المتحدة.

وتأتي هذه المظاهرات في ظل تصاعد أعمال العنف على يد قوات الأمن، في ولاية أراكان غربي ميانمار، حيث أجبر آلاف السكان هناك على مغادرة منازلهم.
وتهدف المظاهرات، التي دعت إليها منظمات إسلامية، إلى إظهار التضامن مع مسلمي الروهينغيا، الذين يواجهون القمع منذ سنوات.

وعلى مدى الأسابيع الستة الماضية، أبدت منظمات حقوقية قلقها إزاء تقارير حول عمليات قتل واغتصاب واعتقالات تعسفية وانتهاكات أخرى، على يد القوات الحكومية في قرى يسكنها الروهينغيا في ولاية أراكان.

وفي وقت سابق، طالبت الأمم المتحدة سلطات ميانمار بالتحقيق في أعمال العنف التي تشهدها الولاية، وضمان احترام كرامة وحماية المدنيين، فيما ناشدت المنظمة الأممية الجمعة الماضية، حكومة بنغلاديش بالسماح للمدنيين الفارين من العنف في "أراكان" بالمرور الآمن عبر حدودها.


الأقلية الدينية الأكثر اضطهاداً في العالم


وفي 8 أكتوبر/تشرين أول الماضي، اقتحم مسلحون 3 مراكز شرطة في بلدتي "ماونغداو"، و"ياثاي تايونغ" في أراكان، ما أسفر عن مقتل 4 جنود، و9 من أفراد الشرطة إضافة إلى سرقة عشرات الأسلحة وآلاف الذخائر.

وأطلق الجيش حملة عسكرية، عقب الهجمات، شهدت أعمال عنف، واعتقالات واسعة في صفوف السكان. وتشهد الولاية حالة من القلق مع استمرار العملية العسكرية، لملاحقة أعضاء منظمة "مجاهدين أكا مول"، التي حملتها رئاسة ميانمار مسؤولية الهجمات.

ويعيش نحو مليون من مسلمي الروهينغا، في مخيمات بولاية "أراكان"، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982. وتعتبر الحكومة مسلمي الروهينغيا مهاجرين غير شرعيين، من بنغلاديش، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ "الأقلية الدينية الأكثر اضطهاداً في العالم".