ركن سيارته بالموقف الخطأ فقامت الشرطة بتفجيرها.. ثمنها يتجاوز الـ150 ألف يورو

تم النشر: تم التحديث:
CAR EXPLOSER
social media

تلقى شاب فرنسي يبلغ من العمر 25 عاماً مفاجأة غير سارة بالعثور على سيارته متفجرةً جزئياً بعد قضائه الليلة السابقة لركن سيارته في حالة سكر.

إذ شوهدت البورش كاريرا S الجديدة من قِبل الشرطة في حالة وقوف غير مناسب، وبعد الاشتباه في السيارة قام فريق من قوات الطوارئ مختص في إزالة الألغام والمتفجرات بتفجير صندوق السيارة للتخلص من الخطر، وذلك الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب تقرير لصحيفة" لوباريزيان".

في مساء اليوم السابق لهذا التفجير، ذهب الشاب صاحب السيارة لملهى ليلي متواجد بالمنطقة السادسة في العاصمة باريس، وعن طريق الخطأ قرر أن يركن سيارته بالمكان المخصص لسيارات الأجرة، وفي اليوم التالي ومع عدم قدرته على القيادة بسبب حالته؛ ترك سيارته وقرر الذهاب إلى بيته مستقلاً سيارة أجرة.



وفي الصباح، رصدت الشرطة السيارة، وانتظرت إلى حدود منتصف اليوم آملةً ظهور مالكها، وفي مشهد درامي، قام فريق إزالة الألغام بفتح صندوق السيارة التي تقدر بـ150.000 يورو (214.000 دولار) بواسطة عبوة ناسفة.

وفي تصريح لصاحبها، قال: "لم يكن من الصواب ركن السيارة في هذا الموقف، وعلى أي حال فقبل عملية التفجير قامت الشرطة بإجراء تحقيق واتصلوا بي بعدما قاموا بالاتصال بشركة الائتمان، شرحت الوضع، واعتذرت لهم، وأخبرتهم بأنني سأنتقل للموقع فوراً لاسترداد السيارة".

لكن، من الواضح أن الشاب لم يأخذ بالحسبان أنه عند وصوله لأخذ سيارته كان صندوق السيارة قد انفجر بالفعل.

فيما ينوي صاحب السيارة تعيين محام للمطالبة بالتعويض، كما يأمل فهم وجهة نظر القانون فيما إذا "كانت السيارة في وضعية الشبهة أم لا".

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الكيبيكية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.