مصر والأردن تشاركان في إطفاء الحرائق.. وإسرائيل تعتقل 12 شخصاً للاشتباه فيهم بإضرام النار

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL
Lior Mizrahi via Getty Images

قالت الشرطة الإسرائيلية، الجمعة 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، إنها اعتقلت 12 شخصاً للاشتباه في إشعالهم النار عمداً بعد حرائق غابات واسعة النطاق وسط وشمال إسرائيل، تسببت في إجلاء زهاء 80 ألف شخص بمدينة حيفا ودمرت مئات المنازل، في الوقت الذي تشارك فيه مصر والأردن في عملية الإطفاء.

وواصل عمال الإطفاء مكافحة النيران في تلال تكسوها الأشجار حول القدس وفي المناطق الشمالية اليوم بدعم رجال إطفاء فلسطينيين وفرق طوارئ من اليونان وقبرص وكرواتيا وإيطاليا وروسيا وتركيا.

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه قبل أيضاً عروضاً بالمساعدة من مصر والأردن. وقال نتنياهو: "إن بعض الحرائق أُضرمت عمداً فيما يبدو، ووصف المسؤولين عنها بالإرهابيين".

وساهم الطقس الجاف غير الموسمي والرياح الشرقية في تأجيج الحرائق التي بدأت يوم الثلاثاء وامتدت عبر نصف البلاد.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة، إن 12 شخصاً اعتُقلوا في أثناء محاولة إشعال نار أو في أثناء الفرار من المنطقة، لكنه لم يذكر مزيداً من التفاصيل.

وقال وزير الأمن الداخلي جلعاد إردان إنهم "أقليات"، في تلميح إلى فلسطيني الداخل.

وصرح إردان لإذاعة الجيش بأن "أقرب الاحتمالات هو أن الدافع قومي".


أكبر حرائق منذ 2010

والحرائق هي الأكبر في إسرائيل منذ عام 2010 عندما لقي 44 شخصاً حتفهم في حريق ضخم بالشمال. وخلص المحققون إلى أن ذلك الحريق كان سببه الإهمال.

وقال وزير التعليم نفتالي بينيت، زعيم حزب البيت اليهودي الذي ينتمي إلى أقصى اليمين، يوم الخميس، إنه لا يمكن أن يكون يهوداً من أشعلوا الحرائق. وألقى اليوم (الجمعة) باللوم على "إرهابيين قوميين"، وهي إشارة في إسرائيل إلى الفلسطينيين.

وكتب يقول على تويتر: "لا توجد (موجة حرائق) بالمصادفة".

ولم يصدر رد فعل رسمي من الزعماء الفلسطينيين. لكن أيمن عودة، وهو سياسي بارز من عرب 48 في حيفا، رفض التلميح إلى أن العرب مسؤولون عن إشعال الحرائق، واتهم الحكومة الإسرائيلية بانتهاز الوضع للتحريض ضد العرب.

وقضى نحو ثلث سكان حيفا -المدينة الساحلية التي يقطنها نحو 250 ألف شخص بينهم عدد كبير من العرب- الليل في ملاجئ وبلدات وقرى قريبة بعد صدور أوامر لهم بالمغادرة يوم الخميس في مواجهة ألسنة اللهب.

وتصاعد الدخان في سماء المدينة صباح الجمعة مع سعي عمال الإطفاء لإخماد الحرائق المتبقية. وقال مسؤولون بالمدينة إن الوضع تحت السيطرة، لكن 700 منزل على الأقل تضررت بشدة أو دُمرت.

وقال قائد الشرطة الإسرائيلية روني الشيخ يوم الخميس، إن أناساً ربما قرروا إشعال حرائق بعدما رأوا ما تسببه من اضطرابات.

وقال: "نحن في منطقة إذا شاهد فيها أحد في الأخبار أن هناك فرصة.. فيمكن أن ينتهزها".
Close
حريق في إسرائيل
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية