إنقاذ ملكة بريطانيا من إرهابيين خطفوها في الأردن.. هذه أحداث الحلقة الثانية من برنامج السيارات The Grand Tour

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

في أحدث حلقة من برنامج "ذا غراند تور"، يدخل جيرمي كلاركسون، وجيمس مايو، وريتشارد هاموند -نجوم برنامج Top Gear سابقاً- في مهمة خاصة لإنقاذ "ملكة إنكلترا" من إرهابيين في الشرق الأوسط، ودخل ثلاثتهم الحلقة وهم مدجَّجون بالسلاح: بنادق، وسكاكين، وقنابل يدوية.

وجرى تصوير جزء كبير من الحلقة التي تنتجها شركة "أمازون" وعنوانها "عملية التعثُّر في الصحراء" بالأردن، حيث بُنيت مدينة تحاكي أماكن تدريب القوات الخاصة، وفق تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقام الأبطال الثلاثة بعملية ينقذون فيها الملكة (التي قامت إحدى الممثلات بأداء دورها) من طائرة مُختطفة.

social media

وتضمنت الحلقة مقطعاً تمثيلياً طويلاً يطلق فيه الثلاثة النار على الرهائن (الذين لم يكونوا إلا دمى اختبارات التصادم في السيارات) على الطائرة في محاولة لإنقاذ الملكة، وإنزالها إلى بر الأمان في سيارة "أودي"، حيث يبدأ اختبار السيارة على الطريق؛ نظراً لطبيعة البرنامج وأبطاله المعروفين بتخصصهم في اختبارات السيارات ببرنامج Top Gear.

كانت الحلقة مليئة بالفكاهة؛ إذ مرَّ كلاركسون بالعديد من المواقف الطريفة، ومنها أن بعض الخردق أصاب ذراعه في أثناء إطلاق النار عبر نافذة السيارة.

وسقط بنطاله أيضاً وهو يقفز من طائرة مروحية، كما انحشر في نافذة منزل كان هو وفريقه "يقتحمونه".

صوت إطلاق النيران ساد أجواء الحلقة، وتلقَّى أبطال البرنامج الثلاثة طلقة أو أكثر من الطلقات المزيفة وسط أحداث الحلقة.

وظهر "هاموند" وهو يتعارك مع أحد "الإرهابيين" على جناح طائرة في أحد المشاهد.

وفي نهاية الحلقة، يظهر "كلاركسون" وهو مغطّىً بالدماء وتبدو عليه آثار الحروق، وهو يزحف حتى يصل إلى الملكة، التي تسأله: "هل أتيت من بعيد؟".

وبعد أن تلقَّى برنامج السيارات الجديد انتقادات بشأن حلقته الأولى التي أطلق فيها كلاركسون تصريحات مهينة لـ"الغجر"، يبدو أن البرنامج سيكون في موقف صعب بعد الحلقة الثانية التي قرر فيها المنتجون السخرية من مشهد إرهابي تخيُّلي بالأردن، في حلقة كانت مليئة بالدماء والعنف.

social media

ليس هذا جديداً على مقدمي البرنامج؛ إذ كانت لهم تجربة أخرى مثيرة للجدل في برنامج "توب غير" الذي كانت تنتجه هيئة الإذاعة البريطانية BBC.

وسخر مقدمو البرنامج من بلد آخر هو جنوب إفريقيا، التي جرى فيها تصوير جزء آخر من الحلقة.

وسخر هاموند من معدل اختطاف السيارات في جنوب إفريقيا (35 سيارة يومياً) وكذلك من معدل الجريمة في البلاد.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.