عائلات عربية تستعد لإيواء يهود متضررين من الحرائق في إسرائيل

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أبدت عشرات العائلات العربية في إسرائيل الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، استعدادها لتقديم المساعدة والإيواء للعائلات المتضررة من الحرائق المندلعة منذ 3 أيام وسط وشمالي البلاد.

وقال منصور عباس، نائب رئيس الحركة الإسلامية (الجناح الجنوبي)، إن "عشرات الإخوة من أهلنا أبدوا استعدادهم لتقديم المساعدات وإيواء العائلات المتضررة في بيوتهم".

وأضاف عباس "المساعدات تشمل كافة العائلات العربية واليهودية دون تفرقة دينية أو قومية".

والحركة الإسلامية (الجناح الجنوبي) ممثلة في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، خلافا للحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) برئاسة الشيخ رائد صلاح، التي ترفض التمثيل في الكنيست.

وأشار "عباس" إلى أن جهودا ما زالت تبذل للوصول للعائلات المتضررة بشتى السبل، لافتا أن الحركة الإسلامية أقامت غرفة طوارئ وتنسيق للجهد الإنساني والإغاثي.

ويقدر مكتب الإحصاء الإسرائيلي، عدد المواطنين العرب بأكثر من مليون و400 ألف نسمة، يشكلون نحو 20% من عدد سكان إسرائيل البالغ 8 مليون ونصف مواطن.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الشرطة الإسرائيلية، إجلاء عشرات الآلاف من المواطنين، من 12 حيا وصلتها الحرائق في مدينة حيفا (شمالي).

وتعكف طواقم الإطفاء الإسرائيلية، بمساعدة دول أخرى، على إخماد حرائق تتوسع منذ 3 أيام في منطقتي وسط وشمالي البلاد.