100 قتيلاً غالبيتهم إيرانيون قُتلوا قرب كربلاء.. قدموا إلى العراق في "أربعينية الحسين"

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قُتل 100 شخص، وأصيب 20 آخرون على الأقل، الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بجروح، غالبيتهم من الزوار الشيعة الإيرانيين العائدين من كربلاء، بانفجار شاحنة مفخخة داخل محطة للوقود جنوب شرقي بغداد، حسبما قال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل فلاح الراضي، إن "هناك على الأقل 100 قتيل، أقل من 10 منهم عراقيون، والباقون إيرانيون"، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز".

ووقع الانفجار في قرية الشوملي التي تقع على بُعد 120 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة بغداد، ونحو 80 كيلومتراً إلى جنوب شرقي كربلاء.

وأضاف الراضي أن "انتحارياً يقود صهريجاً فجّر نفسه وسط حافلات كبيرة، إضافة إلى حافلتين صغيرتين داخل محطة الوقود"، مشيراً أيضاً إلى وجود "20 جريحاً نُقلوا إلى المستشفيات".

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن ضابطاً برتبة مقدم كان في المكان وقال إن "7 حافلات على الأقل كانت داخل المحطة لحظة وقوع الانفجار".

من جهته، قال مصدر في استخبارات الشرطة إن "هذه الحافلات كانت تنقل زوّاراً إيرانيين وبحرينيين وعراقيين"، لافتاً إلى أن سيارات الإسعاف والإطفاء هرعت إلى المكان.

وقال شاهد يدعى موسى عمران: "كان هناك إيرانيون، وأيضاً أشخاص من البصرة والناصرية" في العراق.

وكان ملايين الزوار الشيعة، من عراقيين وعرب وأجانب، أحيوا الإثنين، ذكرى أربعينية الإمام الحسين في مدينة كربلاء العراقية.