لا هواياتك ولا ديانتك أو صورتك الشخصية.. 34 شيئاً يجب أن تحذفها من سيرتك الذاتية فوراً!

تم النشر: تم التحديث:
CV
Peter Dazeley via Getty Images

نادراً ما يكون لدى مديري التوظيف الوقت الكافي أو المصادر الكافية للنظر في كل سيرة ذاتية بتمعن، ومن ثم فإنهم يقضون حرفياً نحو 6 ثوانٍ لأخذ قرار توظيف الشخص المناسب لهم أو استبعاد غير المناسب.

إذا كنت ترغب في النجاح في هذا الاختبار؛ فأنت بحاجة إلى بعض المؤهلات الجيدة، والسيرة الذاتية المثالية لتسليط الضوء عليها.

إليك 34 شيئاً ينبغي أن تحذفها من سيرتك الذاتية بحسب موقع Business Insider!


1. الهدف


إذا تقدمت لوظيفة، فمن الواضح بالفعل أنك تريد تلك الوظيفة، فما السبب إذناً في وجود هدف السيرة الذاتية؟!

الاستثناء هنا، إذا كنت في حالة فريدة من نوعها، كتغيير مجال وظيفتك كلياً، قد يكون من الجيد أن تقدم ملخصاً موجزاً في سيرتك الذاتية.


2. خبرات العمل غير ذات الصلة


نعم، ربما كنت ملِك صنْع مخفوق الحليب (milkshakes) في المطعم الذي كنت تعمل به خلال دراستك الثانوية، لكن إذا لم تكن تخطط لإصلاح هذا العنوان، فقد حان الوقت للتخلص من تلك الفوضى.

ولكن، كما أشارت أليسا جيلبارد خبيرة التوظيف ومؤسسة شركة استشارات التوظيف Résumé Strategists: "خبرة العمل السابقة التي قد لا تكون ذات صلة بالوظيفة التي تتقدم إليها؛ ربما يكون لها بعد آخر، أو عمق، أو قدرة، أو مهارة قد تكون ذات صلة بالوظيفة أو قابلة للتطبيق عليها".

لا تكتب عن تلك الخبرة إلا إذا كانت تعرض بالفعل مهارات إضافية يمكن أن تنطبق على المنصب أو الوظيفة التي تتقدم لها.


3. التفاصيل الشخصية


لا تضع حالتك الاجتماعية، أو ديانتك، أو رقم الضمان الاجتماعي الخاص بك.
قد يكون هذا هو السائد في الماضي، ولكن كل تلك المعلومات يمكن أن تؤدي إلى التمييز في المعاملة، وهذا غير قانوني، إذاً فليس هناك حاجة إلى ذكرها.


4. العنوان البريدي الكامل


العنوان البريدي الكامل هو أول ما تبحث عنه أماندا أوجستين، خبيرة استشارات التوظيف لموقع توب TopResume، لتقوم بحذفه فوراً من السيرة الذاتية.

تقول أماندا لموقع بيزنيس إنسايدر: "لم يعد المرء بحاجة إلى كتابة ذلك في سيرته الذاتية بعد الآن، ولأكون صريحة، إنه مصدر قلق أمني".


5. أكثر من رقم للهاتف الشخصي


تقترح أوجستين أن تضع رقم هاتف واحد في سيرتك الذاتية، ويجب أن يكون ذلك الرقم هو رقم هاتفك الشخصي بالفعل، لتتحكم فيمن يقوم بالرد على مكالماتك الشخصية القادمة، ومتى، وكيف يكون شكل الرسالة الصوتية.

وتقول أيضاً: "ولا ترغب أيضاً في أن يحاول أرباب العمل الاتصال بك في 5 أماكن مختلفة،؛ لأنه حينها سيتوجب عليك متابعة كل ذلك".


6. هواياتك


في حالات عدة، لا أحد يهتم.

إذا لم تكن الهوايات ذات صلة بالوظيفة التي تتقدم إليها، فإنها ستكون مضيعة للمساحة في السيرة الذاتية، ومضيعة لوقت الشركة.


7. الأكاذيب السافرة


وفقاً لدراسة أجريت لصالح موقع كارير بيلدر، سئل 2000 مدير توظيفي عن أخطاء السيرة الذاتية التي لا تنسى، وكانت الأكاذيب السافرة خطأً شائعاً، فقد ادعى أحد المتقدمين لوظيفة أنه الرئيس التنفيذي السابق للشركة التي كان يتقدم للعمل فيها، وادعى آخر حصوله على جائزة نوبل للسلام، وادعى ثالث تخرجه في كلية ليس لها وجود أصلاً.

تذكر روزماري هيفنر، الرئيس التنفيذي لقسم الموارد البشرية بموقع كارير بيلدر، أن "تلك الأكاذيب يمكن أن تكون محاولات مضللة للتعويض عن النقص التام للمؤهلات المحددة في الإعلان الوظيفي".

ولكن هيفنر تؤكد ضرورة تركيز المتقدمين للوظيفة على المهارات التي يستطيعون تقديمها، بدلاً من المهارات التي لا يستطيعون تقديمها.

وتقول أيضاً: "إن مديري التوظيف أكثر تسامحاً مما يظن المتقدمون للوظيفة، فنحو 42 % من أرباب العمل الذين تم سؤالهم؛ أجابوا بأنهم قد يقبلون متقدماً للوظيفة تتوافر فيه 3 من أصل 5 مؤهلات لمنصب معين".


8. الإسهاب في النص


تقول جيه تي أودونيل خبيرة التوظيف وسوق العمل ومؤسسة موقع استشارات توظيفية يدعى Careerealism.com، ومؤلفة كتاب "كارييرياليزم: النهج الذكي لوظيفة مُرْضية"، تقول: "عندما تستخدم هامشاً 0.5 بوصة، وحجم خط 8 لمحاولة كتابة كل شيء في صفحة واحدة؛ فهذا فشل ملحمي".

وتنصح بترك مساحات كثيرة فارغة، وعدم استخدام هامش أكثر من 0.8 بوصة.

وتوافقها أوجستين، محذرة بشكل خاص من الفقرات النصية الطويلة، قائلة: "لنكن صريحين، أنت تلقي نظرة سريعة وعابرة على السيرة الذاتية، تصاب عيناك بالزغللة عند رؤيتك نصاً كبيراً وطويلاً".


9. استخدام الكثير من النقاط


وفي نفس السياق، يمكنك أيضاً إغراق سيرتك بالكثير من النقاط التوضيحية، والذي تصفه أوجستين بـ"الموت بالنقاط".

وتقول: "إذا كان كل شيء منقطاً، فإن ذلك له نفس تأثير الفقرات النصية الطويلة، فيؤدي إلى إصابتك بالزغللة عند المرور عليه".

وتشرح أوجستين أن النقاط لا تُستخدم إلا للفت الانتباه إلى أهم المعلومات. وتقول: "إذا قمت بوضع نقاط لكل شيء، فسيصبح كل شيء مهماً، وبالتالي لن تبرز المعلومات المهمة فعلاً".


10. الوقت المستقطع


إذا أخذت وقتاً مستقطعاً لتسافر أو لتهتم بأمر عائلتك، فإن جيلبارد لا تنصح بذكر تلك المعلومة في سيرتك الذاتية، موضحة: "في بعض الدول؛ يكون مقبولاً أن تذكر هذه المعلومة، وخاصة السفر، ولكن ليس من المقبول في أماكن أخرى أن تذكر تلك المعلومة في متن السيرة الذاتية".


11. التفاصيل التي تخبر عن عمرك


تقول كاثرين جيويل مؤلفة كتاب "سيرة ذاتية جديدة، وظيفة جديدة": "إذا كنت لا ترغب في التعرض للتمييز عند التقدم لوظيفة بسبب سنك، فقد حان الوقت لحذف تاريخ تخرجك في الجامعة".

وعلى نحو آخر مفاجئ، فإن سيرتك الذاتية يمكن أن تكشف عن عمرك، إذا قمت بوضع مسافات عديدة بعد نقطة.


12. التزكية


إذا رغب أرباب العمل في التحدث إلى أحد رؤسائك السابقين أو من عملوا معك، فسيسألونك.

من الأفضل أيضاً أن تخبر الأشخاص الذين تسعى للحصول على تزكيتهم باحتمالية اتصال أحد أرباب العمل بهم في المستقبل.

يقول مدرب التوظيف إلي أمدور، انه إذا كتبت "أسانيد التزكية بناء على الطلب" في أسفل سيرتك الذاتية، فأنت تضيع ببساطة سطراً قيماً.


13. التنسيق غير المتناسق


تقول أوجستين: "يعد أمر تنسيق سيرتك الذاتية مهماً تماماً مثل محتواها".

وتقول أيضاً بأن أفضل شكل للسيرة الذاتية، هو الشكل الذي سيسهل الأمر بالنسبة لمدير التوظيف لكي يلقي نظرة سريعة عليها، و يكون قادراً على اختيار مؤهلاتك الأساسية وأهدافك المهنية.

حالما تختار شكلاً لسيرتك الذاتية، استمر في استخدامه، فإذا كتبت اليوم، الشهر، السنة لتاريخ واحد، فاحرص على تعميم ذلك الشكل على بقية سيرتك الذاتية.


14. الضمائر الشخصية


تقول تينا نيكولاي، المدرب المهني التنفيذي ومؤسس شركة Resume Writers' Ink: "ينبغي ألا تتضمن سيرتك الذاتية ضمائر كـ(أنا)، أو (شخصي) أو (هي) أو (لي)، لا تكتب سيرتك الذاتية بضمير المخاطب، فمن المفهوم أن كل شيء في سيرتك الذاتية يتحدث عنك وعن خبراتك".


15. زمن المضارع لوظيفة سابقة


تقول جيلبارد: "لا تكتب أبداً عن خبرتك السابقة مستخدماً زمن المضارع، فوظيفتك الحالية فقط هي التي ينبغي أن تكتب في زمن المضارع".


16. بريد إلكتروني غير مهني


إذا كنت لا تزال تستخدم بريداً إلكترونياً مثل BeerLover123@gmail.com أو CuteChick4life@yahoo.com، فقد حان الوقت لتنشئ بريداً آخر أكثر جدية؛ فهو مجاني، ولن يستهلك إلا دقيقة أو دقيقتين من وقتك.


17. الكلمات الواضحة غير ضرورية


يقول أمدور إنه ليس هناك داعٍ لوضع كلمة "هاتف" أمام رقم الهاتف الفعلي.

ويذكر أيضاً: "إنه أمر سخيف جداً! فهم يعرفون أن هذا الرقم هو رقم هاتفك"، وتطبق القاعدة نفسها على البريد الإلكتروني.


18. بيانات العمل الحالي الخاص بك


كتب أمدور على موقع NorthJersey.com: "هذا ليس خطراً فحسب؛ بل إنه غباء، هل ترغب فعلاً في أن يتصل بك أرباب العمل في أثناء عملك؟ كيف ستتعامل مع ذلك؟ أوه! وبالمناسبة، رب عملك الحالي يمكنه رصد رسائل بريدك الإلكتروني ومكالماتك الهاتفية، لذلك إذا لم تكن ترغب في أن تُطرد من وظيفتك، أو من المحتمل اتهامك بسرقة الخدمات (حقاً)، فلا تكتب بيانات عملك الحالي".


19. رؤوس العناوين، التذييلات، الجداول، الصور أو الرسوم البيانية


فتلك التضمينات الرائعة من شأنها أن تشكك في مصداقيتك من قِبل مديري التوظيف.

تقول أوجستين لموقع بيزنيس إنسايدر: "في حين قد يبدو رأس العنوان المنسق والتذييل أكثر مهنية، فضلاً عن استخدام بعض الجداول الجيدة، الصور، أو الرسوم البيانية، والذي قد يعزز من مصداقيتك، إلا أنها أيضاً تربك أنظمة متابعة طلب التقدم التي تستخدمها الشركات في الوقت الحاضر".

سيقوم النظام بالرد من خلال العبث بسيرتك الذاتية وإخراج نسخة رديئة التنسيق، والتي لا تشمل أياً من رؤوس عناوينك أو رسومك البيانية، وحتى لو كنت مرشحاً مثالياً للوظيفة؛ فلا يوجد الآن أي سبيل أمام مدير التوظيف لكي يتواصل معك بشأن المقابلة الشخصية للوظيفة.


20. اسم رئيسك


لا تذكر اسم رئيسك في سيرتك الذاتية إلا إذا كنت متصالحاً مع فكرة اتصال مدير التوظيف به أو بها.

وحتى مع ذلك، تقول جيلبارد إن المبرر الوحيد لوضع اسم رئيسك في سيرتك الذاتية، هو ما إذا كان ذلك الرئيس شخصاً رائعاً، وإذا مثّل ذلك إضافة مؤثرة.


21. المصطلحات الخاصة بشركة ما


تقول جيلبارد: "عادة ما يكون لدى الشركات أسماء اصطلاحية خاصة لأشياء مثل البرمجيات المتخصصة أو التكنولوجيا أو العمليات، والتي يعرفها فقط من هم داخل المنظمة، وليس أولئك الذين يعملون خارجها، لذلك تأكد من أن تستبعد من سيرتك الذاتية كل المصطلحات التي ليست مألوفة إلا لمنظمة معينة واحدة".


22. روابط وسائل التواصل الاجتماعي غير ذات الصلة بالمنصب المستهدف للوظيفة


فروابط مدوناتك التي تحمل رأيك الخاص، أو صفحة موقع بينتريست أو حساب الإنستغرام الشخصي لن ترفع سيرتك الذاتية إلى القمة.

تقول نيكولاي: "إن المتقدمين للوظيفة الذين يعتقدون أن روابط وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم ذات قيمة؛ يضعون أنفسهم في خطر الهبوط إلى كومة الـ"الرفض"، ولكن ينبغي أن تضع روابط ذات صلة مثل حساب لينكد إن الخاص بك أو أية روابط أخرى مهنية ولها صلة مباشرة بالمنصب الذي تحاول أن تحصل عليه.


23. خبرة أكثر من 15 سنة


عندما تبدأ في وضع خبرات لوظائف سابقة قبل عام 2000، تكون قد بدأت بفقدان اهتمام مدير التوظيف.

تقول أوجستين: "إن أهم خبرة ذات صلة بالوظيفة يجب أن تكون في الفترة خلال السنوات الـ15 الماضية، لذا فإن مديري التوظيف لا يحتاجون إلا رؤية ذلك".

وفي نفس السياق؛ لا تضع أبداً تواريخ متعلقة بالتعليم أو شهادات عمرها أطول من 15 عاماً.


24. معلومات تخص الراتب


تقول نيكولاي: "يذكر بعض الأشخاص تسعيرات أجرهم بالساعة للوظائف التي شغلوها بالجامعة".
فهذه المعلومة غير مفيدة بالكلية، وقد تعمل على توصيل رسالة خاطئة.

وتقول آمي هوفر، مديرة شركة Talent Zoo، بأنك لا ينبغي أن تضع الراتب المطلوب في السيرة الذاتية، وتتابع: "تهدف هذه الوثيقة إلى عرض خبراتك ومهاراتك، أما الراتب فيأتي لاحقاً في مرحلة المقابلة الشخصية".


25. استخدام خطوط عفى عليها الزمن


تقول هوفر: "لا تستخدم خطوطاً من نوع Times New Roman أو serif، لأنها تعد عتيقة وقديمة الطراز؛ بل استخدم خطاً عادياً من نوع san -serif، مثل خط Arial.


26. الخطوط المزخرفة


فبحسب ما تقوله أودونيل؛ تؤدي الخطوط المذيّلة أو المجعدة إلى رفض سيرتك الذاتية.

وتقول أيضاً: "يحاول بعض المتقدمين للوظيفة جعل سيرتهم الذاتية تبدو راقية من خلال استخدام خط مزخرف، ولكن الدراسات تظهر أن تلك الخطوط صعبة في القراءة، ولا تمكّن مدير التوظيف من قراءة المزيد عنك".


27. التعبيرات الطنانة المزعجة


قام موقع كارير بيلدر بسؤال 2201 مدير توظيف أميركي: "ما أكثر المصطلحات تأثيراً على رفض السيرة الذاتية؟"، أشار المديرون إلى كلمات ومصطلحات مثل "أفضل أقرانه"، "المِقدام"، "فكر خارج الصندوق"، "التآزر"، "الباحث عن رضا الناس".

وهناك مثال للمصطلحات التي يرغب مديري التوظيف في رؤيتها في السيرة الذاتية مثل "حققت"، "أدرت"، "حللت"، "أطلقت"، ولكنها تؤدي الغرض فقط في حالة استخدامها باعتدال دون مبالغة.


28. أسباب تركك لعمل أو منصب ما


يقول المتقدمون للوظيفة أحياناً: "إذا قمت بشرح أسباب تركي لهذا المنصب في سيرتي الذاتية؛ فربما تتحسن فرص القبول في الوظيفة".

وترد عليهم نيكولاي: "هذا خطأ، فكتابتك أسباب تركك لعمل ما يعد أمراً غير ذي صلة في سيرتك الذاتية، فليس الوقت أو المكان هما المؤثران على نقلك من شركة إلى أخرى".

وبدلاً من ذلك؛ يمكنك استغلال مقابلتك الشخصية في توضيح ذلك الأمر.


29. معدلك التراكمي الجامعي


بمجرد تخرجك مفيالجامعة، تصبح درجاتك غير ذات صلة قوية لتذكرها في سيرتك الذاتية.

إذا كنت خريجاً جامعياً حديثاً، ومعدلك التراكمي في حدود 3.8 أو أعلى، فلا بأس بذكره في سيرتك الذاتية.

أما إذا كنت متغيباً عن الدراسة لأكثر من 3 سنوات أو إذا كان معدلك التراكمي أقل من 3.8؛ فاحذفه فوراً.


30. صورتك الشخصية


قد يصبح هذا هو السائد على نحو ما في المستقبل، ولكنه يعد أمراً غريباً ومبتذلاً ومشتتاً أن تضع هذه الأيام صورة شخصية لك في سيرتك الذاتية .


31. شرح أسباب تقدمك للوظيفة


هذا الشرح مكانه الرسالة المصاحبة للسيرة الذاتية والمقابلات الشخصية!

فسيرتك الذاتية ليست المكان المناسب لتشرح لماذا أنت مناسب لهذا المنصب أو لماذا تريد تلك الوظيفة، فمهاراتك ومؤهلاتك ينبغي أن تقوم بذلك من أجلك، وإذا لم تؤد ذلك الغرض منها؛ فربما يكون السبب في أن سيرتك الذاتية تبدو سيئة أو أن تلك الوظيفة ليست من أجلك.


32. الآراء، وليس الحقائق


تقول أودونيل: "لا تحاول التسويق لنفسك عن طريق استخدام كل أنواع الكلمات الشخصية لتصف نفسك، فجمل مثل (أنا محاور ممتاز) أو (منظم ومتحمس جداً) هي آراؤك عن نفسك ولا تمثل الحقيقة بالضرورة، يبحث أرباب العمل عن الحقائق فقط؛ لأنهم سيتأكدون من تلك الصفات الشخصية عنك بعد مقابلتهم لك".


33. وصف عام للإنجازات


لا تذكر فقط أنك حققت كذا، وكذا، وكذا بل اشرح بشيء من التفصيل.

فعلى سبيل المثال؛ بدلاً من كتابة "ازدياد الإيرادات"، يمكنك كتابة "المشروع الفلاني نتج عنه زيادة بنسبة كذا في المائة في الإيرادات".


34. وظيفة لوقت قصير


تقول جيلبارد: "تجنَّب الكتابة عن وظيفة ما؛ إذا كنت قد مكثت فيها فترة قصيرة من الزمن".

يجب أن تتجنب خاصة تلك الوظائف التي تخليت عنها أو لم تعجبك.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع businessinsider. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.